ارتفاع ضحايا الكوارث الطبيعية بكولومبيا إلى 370 شخصا

ارتفاع ضحايا الكوارث الطبيعية بكولومبيا إلى 370 شخصا

أعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، اليوم الأحد، ارتفاع عدد ضحايا السيول والانهيارات الأرضية في البلاد خلال الآونة الأخيرة إلى 370 شخصًا.

وقال سانتوس، للصحفيين في مدينة كالي، إن "192 مدينة كولومبية شهدت سيولًا وفيضانات وانهيارات أرضية جراء الأمطار الغزيرة منذ نهاية آذار/مارس الماضي".

وأوضح الرئيس الكولومبي أن "الكوارث الطبيعية أدت إلى مصرع 370 شخصًا، وهناك 77 شخصًا في عداد المفقودين حتى الوقت الراهن".

وأشار سانتوس إلى أنهم يتوقعون بلوغ الأمطار ذروتها خلال الأسبوع المقبل في البلاد. داعيًا المسؤولين والمواطنين إلى توخي الحذر واتخاذ كافة التدابير للحيلولة دون خسائر كبيرة.

من جهة أخرى، وفي بيان صادر عنه، قال الاتحاد الوطني لإدارة الكوارث والمخاطر في كولومبيا، إن "عدد ضحايا السيول في مدينة موكوا بلغ 331 شخصًا، وهناك 71 آخرين في عداد المفقودين".

وفي 31 آذار الماضي، بدأت موجة أمطار غزيرة في موكوا التابعة لإدارة بوتومايا، تسببت بفيضان أنهار موكوا ومولاتو وسانكوياكو.

وأسفرت الفيضانات عن محو أحياء كاملة في مدينة "موكوا" المحاذية لحدود الإكوادور وبيرو، ويعيش فيها قرابة 45 ألف شخص.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"