فيون يمثل للقضاة بإطار قضية الوظائف الوهمية

فيون يمثل للقضاة بإطار قضية الوظائف الوهمية

مثل مرشح اليمين الذي خسر في الانتخابات الرئاسية فرنسوا فيون، الإثنين، أمام قضاة التحقيق في إطار قضية الوظائف الوهمية لزوجته وأولاده، كما علمت وكالة فرانس برس من مصدر قريب من الملف.

وقال مراسل فرانس برس، إن سيارة رئيس الوزراء السابق الذي هزم في الدورة الأولى من الاقتراع بعد حملة انعكس عليها سلبا هذا الملف، وصلت صباحا إلى الدائرة المالية في المحكمة العليا في باريس.  

ورفض محامي فيون التعليق على مثول موكله أمام القضاء. من جهتها رفضت النيابة المالية تأكيد أو نفي هذه الجلسة أمام القضاة "بسبب سرية التحقيق".

وفي 14 آذار/مارس وجهت تهم "اختلاس أموال عامة" و"سوء استخدام ممتلكات عامة" إلى فرنسوا فيون إثناء السباق إلى الإليزيه.

وخلال اللقاء الأول مع القضاة رفض الإجابة على الأسئلة واكتفى بتلاوة إعلان متذرعا بالجدول الزمني" للقضاء في صلب الحملة للاقتراع الرئاسي".

والمرشح المحافظ الذي كان الأوفر حظا في الاقتراع، شهد شعبيته تتراجع بعد معلومات صحافية عن وظائف وهمية مفترضة لزوجته واثنين من أولاده.

وقد تكون زوجته بينيلوب تقاضت جراء ذلك 680380 يورو من عقودها في الجمعية الوطنية خلال الفترة الممتدة من العام 1986 إلى 2013 و3500 يورو شهريا لوظيفتها في مجلة "لا روفو ديدو موند" الأدبية.

كما وجهت التهمة إلى خلف فيون في الجمعية العامة مارك جولو ورجل الأعمال مارك دو لاشاريير، صاحب المجلة الأدبية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018