أميركا تصدر مذكرة اعتقال ضد حرس الرئيس التركي

أميركا تصدر مذكرة اعتقال ضد حرس الرئيس التركي

قال مسؤولون، الخميس، إن شرطة واشنطن حصلت على أوامر للقبض على أعضاء بالفريق الأمني للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، هاجموا محتجين سلميين أثناء زيارة إردوغان للعاصمة الأميركية الشهر الماضي.

وأصيب تسعة أشخاص بجروح خارج مقر إقامة السفير التركي في واشنطن أثناء مشاجرة في 16 أيار/مايو الماضي، تسببت في توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا.

وأظهر تسجيل مصور بث على الانترنت رجالا يرتدون سترات داكنة وهم يطاردون محتجين ويوجهون اللكمات والركلات إليهم بينما حاولت الشرطة التدخل.

وقال قائد شرطة واشنطن بيتر نيوشام إنه تم التعرف على العناصر الـ12 من خلال تسجيل مصور للاعتداء الذي وقع   على متظاهرين أكراد احتشدوا خارج مقر إقامة السفير التركي، عقب لقاء بين إردوغان والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ووصف نيوشام المواجهة في الشارع التي حصلت بين مرافقي إردوغان والمتظاهرين الاكراد بـ"الهجوم الوحشي الذي استهدف متظاهرين سلميين".

وأدى الصدام إلى إصابة 12 شخصا بجروح بينهم شرطي.

وتابع قائد الشرطة "في الولايات المتحدة وخاصة في واشنطن نعتبر حق التظاهر السلمي مقدس".

وكانت شرطة العاصمة سبق أن اصدرت مذكرات توقيف بحق أربعة مشتبه بهم من أصل تركي بينهم أميركيان وكنديان.

واعلنت شرطة واشنطن، الأربعاء، أن سينان نارين من سكان فيرجينيا وايوب يلديريم من سكان ولاية نيوجيرسي ملاحقان لتسببهما بإصابة أشخاص بجروح.

وحسب شهود وشرائط فيديو هاجم عناصر أمن أتراك المتظاهرين وأشبعوهم ضربا.

واعتبر قائد شرطة العاصمة أن "تدخل الشرطة لدى وقوع الحادث كان سيعتبر مجازفة لأن بعض الأشخاص كانوا يحملون اسلحة نارية".

وكان السناتور الجمهوري جون ماكين، دعا بعد هذه الحادثة إلى طرد السفير التركي من الولايات المتحدة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة