واشنطن تدعو مجلس الأمن لإدراج "حماس" كمنظمة إرهابية

واشنطن تدعو مجلس الأمن لإدراج "حماس" كمنظمة إرهابية
(نيكي هايلي)

شنت مندوبة واشنطن الدائمة لدي الأمم المتحدة السفيرة، نيكي هايلي، خلال الجلسة الدورية التي عقدها مجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية، اليوم، هجومًا حادًا على حركة حماس وطالبت مجلس الأمن بـ'معاقبة جميع الدول والهيئات' التي تقدم الدعم للحركة.

ودعت مجلس الأمن إلى إصدار قرار يدين 'حماس' ويدرجها على قائمة المجلس 'للإرهاب'.

وقالت هايلي:'نحن بحاجة إلى زيادة الضغط علي حماس حتى تنهي طغيانها الذي تمارسه على سكان غزة'، وأن 'نقوم بتصنيفها كمنظمة إرهابية في قرار يصدره المجلس ويتضمن تداعيات لكل من يقدم الدعم لحماس'.

وتابعت: 'حماس تقوم بإخفاء بنيتها العسكرية تحت المستشفيات وتقوم بالتآمر لشن هجمات ضد المدنيين'.

وأكدت على مساندة واشنطن لإسرائيل، وادعت أن الأخيرة 'لم تخلق أبدًا مشاكل لقطاع غزة... فلا يوجد مستوطن إسرائيلي واحد في غزة منذ 10 سنوات'.

وأضافت: 'نحن نود أن نرى الفلسطينيين في القطاع وهم يتسلمون المعونات التي يحتاجونها. ولكن حماس اختارت أن تخصص كل مواردها للإرهاب بديلًا عن رشادة الحكم وإحلال السلام'.

يُشار إلى أن وزارة الخارجية الأميركية، تصنف حركة حماس منذ العام 1997 كمنظمة إرهابية.

والشهر الماضي، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في كلمته أمام القمة العربية الإسلامية الأميركية بالرياض، إن تنظيمات 'داعش والقاعدة وحزب الله وحماس يمثلون تهديدًا إرهابيًا للمنطقة'.

وفي 5 حزيران/يونيو/ الجاري، قطعت السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارًا بريًا وجويًا، لاتهامها 'دعم حماس" و"الإرهاب'.