الأمم المتحدة ترحب باتفاق وقف إطلاق النار جنوبي سورية

الأمم المتحدة ترحب باتفاق وقف إطلاق النار جنوبي سورية

رحبت الأمم المتحدة، السبت، باتفاق وقف إطلاق النار في جنوب غربي سورية، الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة وروسيا، الجمعة.

وأعرب نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، رمزي رمزي، عن أمله أن يقود الاتفاق إلى دعم العملية السياسية، وإلى الاتفاق على ترتيبات مماثلة في أنحاء أخرى بسورية للحد من العنف.

وأضاف في مؤتمر صحفي بالعاصمة السورية دمشق، إن "الولايات المتحدة تسعى دائمًا لخفض التوتر والتصعيد في القتال، وأعتقد أن هذه خطوة تسير في الاتجاه الصحيح، وتدعم محادثات السلام".

ومساء الجمعة، أعلنت الحكومة الأردنية عن توصل الولايات المتحدة وروسيا والأردن لاتفاق يدعم وقف إطلاق النار جنوب غربي سورية، يبدأ العمل بها اعتباراً من الأحد.

وفي وقت لاحق، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، التوصل للاتفاق، وقال لصحفيين إن الاتفاق ينص على وقف إطلاق النار بمحافظتي درعا والقنيطرة، جنوب غربي سورية.

ولفت إلى أن واشنطن تعهدت بالتزام فصائل المعارضة في المنطقة بالاتفاق، وأن الشرطة العسكرية الروسية ستحفظ الأمن بمحيط مناطق خفض التوتر، بالتنسيق مع الولايات المتحدة والأردن.

وأشار إلى استمرار المشاورات لتشكيل منطقة خفض توتر شمالي سورية أيضاً.

كانت الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) اتفقت في اجتماعات "آستانة 4"، يوم 4 أيار/مايو الماضي، على إقامة "مناطق خفض التوتر"، يتم بموجبها نشر وحدات من قوات الدول الثلاثة لحفظ الأمن في مناطق محددة بسورية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018