ترامب وبوتين يبحثان التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية

ترامب وبوتين يبحثان التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية

كشفت تقارير إخبارية أميركية، اليوم الأحد، أن الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب، بحثا في هامبورغ مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية خلال 40 دقيقة، علمًا أن اللقاء لم يكن يتسم بالودية في معظم فتراته.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصدر داخل البيت الأبيض، قوله إن وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، أكد أن ترامب تطرق خلال لقائه مع بوتين حول قضية التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأميركية.

وأشار إلى أن تلك القضية أخذت وقتًا طويلاً وصل نحو 40 دقيقة، وذلك خلال الاجتماع الذي دام أكثر من ساعتين، احتدم فيها الحوار بين الجانبين أكثر من مرة.

وقال المصدر للصحيفة: "أثار احتدام الحوار حفيظة بوتين، الذي تحدث بصوت عال إلى ترامب، وطالبه بتقديم دليل على التدخل الروسي المزعوم".

وأشار المصدر بالبيت الأبيض، إلى أن الرئيس الروسي شكك أكثر من مرة بمصداقية المعلومات الاستخباراتية الأميركية، التي تتحدث عن التدخل الروسي المزعوم في سير الانتخابات لصالح ترامب.

وتابع المصدر قائلًا "بدأت حدة اللقاء تخف، حينما اقترح وزير الخارجية الأميركي، الانتقال للحديث عن قضايا أخرى مهمة، مثل الأزمة السورية".

كان ترامب التقى على هامش القمة، في وقت سابق، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والمكسيكي إنريكه بينيا نييتو.

واستضافت هامبورغ الألمانية، الجمعة والسبت، قمة العشرين (G20) الاقتصادية؛ حيث انتقلت رئاسة المجموعة من الصين إلى ألمانيا وذلك لعام قادم.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة