ترامب الابن التقى محامية روسية للحصول على معلومات تمس بكلينتون

ترامب الابن التقى محامية روسية للحصول على معلومات تمس بكلينتون

قال ثلاثة مستشارين في البيت الأبيض، يوم أمس الأحد، إن دونالد ترامب الابن كان تلقى وعدا، من محامية روسية مرتبطة بالكرملين، بالحصول على معلومات تمس بالمرشحة الديمقراطية التي تنافس والده، هيلاري كلينتون، خلال حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقالت صحيفة 'نيويورك تايمز' إن مدير حملة ترامب الانتخابية في حينه، بول مانفافورت، وصهره جاريد كوشنر، حضرا أيضا الاجتماع الذي عُقد في برج ترامب في مانهاتن في التاسع من حزيران/يونيو 2016 بعد أسبوعين من فوز ترامب بترشيح الحزب الجمهوري له في انتخابات الرئاسة.

ونشرت الصحيفة بيانا أصدره دونالد ترامب الابن أقر فيه بلقاء المحامية الروسية ناتاليا فيسلنيتسكايا.

ونقلت الصحيفة عنه قوله 'بعد تبادل عبارات مجاملة، أوضحت المرأة أن لديها معلومات بأن أشخاصا لهم صلة بروسيا يمولون اللجنة الوطنية الديمقراطية ويدعمون السيدة كلينتون.. تصريحاتها كانت مبهمة وغامضة وغير منطقية. لم يتم تقديم أو حتى عرض تفاصيل أو معلومات تؤيد ذلك الكلام. وسرعان ما أصبح واضحا أنه ليس لديها معلومات ذات مغزى'.

وقالت الصحيفة إن فيسلنيتسكايا نقلت الحوار بعد ذلك إلى قضية تبنى الأطفال الروس وقانون أميركي يضع الروس الذين لهم صلة بانتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في قوائم سوداء.

وقال مارك كورالو، وهو متحدث باسم الفريق القانوني للرئيس ترامب في بيان عبر البريد الإلكتروني إن الرئيس 'لم يكن على علم، ولم يحضر' اللقاء الذي تحدثت عنه 'نيويورك تايمز'.

ونُقل عن ترامب الابن قوله إنه يعتقد أن المعلومات الخاصة بكلينتون لم تكن سوى حجة لعقد هذا اللقاء.

وقالت الصحيفة إنه لم يتضح ما إذا كانت فيسلنيتسكايا قدمت المعلومات التي وعدت بها بشأن كلينتون.

وقالت ترامب الابن للصحيفة إنه لم يبلغ مانافورت وكوشنر ما سيتناوله الاجتماع عندما طلب منهما حضوره.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية