منظمة التعاون الإسلامي تبدأ جلستها في اسطنبول

منظمة التعاون الإسلامي تبدأ جلستها في اسطنبول
(أ ف ب)

عقد أعضاء اللجنة التنفيذية في منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الثلاثاء، اجتماعا في اسطنبول دعما للفلسطينيين في الأزمة التي نشبت مؤخرا مع اسرائيل حول الحرم القدسي في القدس المحتلة.

وعقد الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية، فيما لا يزال التوتر يسود الحرم القدسي في البلدة القديمة رغم إزالة الاحتلال الإسرائيلي للإجراءات الأمنية التي كان قد فرضها منتصف تموز/يوليو.

وفي مستهل الاجتماع، اتهم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، بالسعي إلى تغيير الوضع القائم في الحرم القدسي منذ عقود.

وقال "سيحاول نتانياهو مجددا فرض وضع جديد، وعلينا الاستعداد للجولة المقبلة التي قد تكون قريبة جدا".

واعتبر أن رفع الإجراءات الإسرائيلية "هو انتصار صغير في معركة طويلة من أجل الحرية".

من جهته، دعا وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمنظمة، الدول الإسلامية إلى دعم الفلسطينيين "بالأفعال وليس بالأقوال".

وأضاف "علينا التحرك لحماية المسجد الأقصى وفلسطين" مكررا النداء الذي وجهه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، قبل أيام، ودعا فيه المسلمين إلى زيارة القدس.

وسيصدر بيان في ختام الاجتماع مساء الثلاثاء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018