هيئة محلفين للتحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية

هيئة محلفين للتحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية
مولر (أ ف ب)

قام رئيس "FBI" السابق، روبرت مولر، الذي أنيطت به مهمة التحقيق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية بتعيين هيئة محلفين في واشنطن تعمل على الدفع بالتحقيق في هذه القضية.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس، إن الحديث عن هيئة تهدف إلى سماع شهادات وفحص وثائق، واتخاذ قرارات بشأن تقديم لوائح اتهام في القضية.

وأضافت أن مولر يوسع التحقيق الذي يفحص علاقات الطاقم الانتخابي للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع الحكومة الروسية. وفي هذا الإطار يتم فحص الأرصدة المالية لترامب وأبناء عائلته.

وقال تقرير نشرته "رويترز" إن هيئة المحلفين سوف تفحص أيضا اللقاء الذي أجراه ابن وصهر الرئيس ترامب مع المحامية الروسية ذات الصلة بالكرملين، نتاليا فاسلنتسكايا، خلال الحملة الانتخابية. وكانت الأخيرة قد نفت أية علاقة لها بالحكومة الروسية في أعقاب نشر تقارير بهذا الشأن في الشهر الماضي.

وكان قد تطرق ترامب، الليلة الفائتة، إلى هذا التحقيق، ووصفه بأنه "قصة كاذبة". وقال إنه يأمل "بنتيجة منطقية حقا".

وخلال مظاهرة داعمة لترامب في فرجينيا، قال إنه على الديمقراطيين أن يقرروا ما إذا كانوا يريديون المضي في هذا "الهوس من الاحتيال" أو البدء بخدمة مصالح الجمهور الأميركي. على حد قوله.

وقال إن "التحقيق هو قصة كاذبة تحط من قدرنا جميعا، وأولا من الدولة والدستور الخاص بنا"، وأضاف أنه "يأمل أن يكون القرار النهائي منطقيا حقا، لأن هذا ما يستحقه الملايين الذين منحوه النصر في تشرين الثاني/نوفمبر"، على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن "واشنطن بوست" كانت قد أشارت، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إلى أن ترامب هو الذي أصدر البيان المضلل الذي نشره ابنه دونالد ترامب الابن بشأن فاسلنتسكايا. في حين ادعى الأبن أن اللقاء لم يكن مرتبطا بالحملة الانتخابية لوالده.

وبحسب التقرير، فإن مستشاري ترامب اتفقوا على أنه يجب على ترامب الابن أن يصدر بيانا شاملا يتحدث فيه عن المضمون الحقيقي للقاء. في المقابل، قرر ترامب الأب إصدار بيان شخصي يشير فيه إلى أن ابنه والمحامية ناقشا برنامجا لتبني الأطفال الروس.

وبعد يومين من النشر عن اللقاء المذكور، كشفت "نيويورك تايمز" أن ترامب الابن وافق على الاجتماع بالمحامية الروسية بعد أن تلقى وعودا بالحصول على معلومات تمس بمكانة المرشحة الديمقراطية للرئاسة، هيلاري كلينتون. وبعد أن تمت مواجهته بنتائج التحقيق، غير روايته، وادعى في بيان جديد أنه اجتمع بالمحامية بناء على طلب أحد معارفه الذي تربطه علاقة بها.

وكانت "نيويورك تايمز" قد كشفت لاحقا الاتصالات التي أدت إلى هذا اللقاء بين الطرفين، والذي حضره مدير حملة ترامب الانتخابية، بول مانافورت، وصهره ومستشاره جاريد كوشنر. وبحسب التقرير، فقد نظم اللقاء روب غولدستون، المقرب من ترامب الأب، والذي توجه إلى ترامب الأبن، ووعده بالحصول على وثيقة تدين هيلاري كلينتون وأعمالها في روسيا، وتكون مفيدة جدا لوالده.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية