بروكسل: مقتل مهاجم بنيران الجنود بعد عملية طعن

بروكسل: مقتل مهاجم بنيران الجنود بعد عملية طعن
(أ ف ب)

أطلق جنود بلجيكيون النار على رجل ما أسفر عن مقتله بعدما هاجمهم بسكين في وسط بروكسل، مساء أمس الجمعة، في قضية تتعامل معها السلطات باعتبارها هجوما إرهابيا.

وعلم أن المشتبه به، الذي توفي متأثرا بإصابته بعد نقله للمستشفى بلجيكي، هو من أصل صومالي ويبلغ من العمر 30 عاما.

وكان قد أصيب جنديان بجروح طفيفة في الهجوم، أحدهما في الوجه والآخر في اليد.

وأفاد ممثلو ادعاء أن الرجل، الذي لم يكن معروفا بأن له أنشطة إرهابية، هتف "الله أكبر" مرتين أثناء الهجوم الذي وقع الساعة الثامنة وربع مساء بالتوقيت المحلي، 18:15 بتوقيت غرينتش، بينما كان الجنود في دورية. ونقلت القضية من الادعاء المحلي إلى الادعاء الاتحادي الذي يتعامل عادة مع قضايا الإرهاب.

وقال رئيس بلدية بروكسل، فيليب كلوز، إن وضع التأهب الذي يقل درجة واحدة عن أعلى مستوى لم يتغير، مضيفا للصحفيين بالقرب من شارع أغلقته الشرطة "المؤشرات الأولية تدل على أنه هجوم معزول نفذه شخص منفرد".

ويقوم جنود بحراسة شوارع بروكسل إلى جانب الشرطة النظامية بسبب ارتفاع مستوى الخطر الأمني في أعقاب هجمات في باريس وفي العاصمة البلجيكية في 2015 و2016.

يذكر أنه في يونيو/ حزيران أطلق جنود الجيش النار على شخص يشتبه بكونه انتحاريا فقتلوه في محطة قطارات بوسط بروكسل. ولم يسقط ضحايا آخرون في الهجوم الذي تعاملت معه السلطات باعتباره حادثا إرهابيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018