تأهب أمني بإيطاليا تحسبا لوقوع اعتداء بشاحنات

تأهب أمني بإيطاليا تحسبا لوقوع اعتداء بشاحنات
(أ.ف.ب.)

قالت الشرطة الإيطالية إنها فتشت وعلى مدى ثلاثة أيام أكثر من 27 ألف شاحنة في إطار عملية أمنية بعد واقعتي الدهس في برشلونة الإسبانية، فيما عززت نقاط الرقابة على مداخل المدن تحسباً لوقوع اعتداء.

ونقل التلفزيون الحكومي عن بيان للشرطة، السبت، أنها "فتشت في الفترة من الثامن والعشرين وحتى الثلاثين من أغسطس/آب الماضي 27 ألفاً و43 شاحنة صغيرة ضمن عملية أمنية واسعة النطاق على الطرق الواصلة بين المدن الإيطالية الكبرى، في أعقاب الهجمات التي وقعت في برشلونة الإسبانية الشهر الفائت".

وأضاف البيان أنه تم في إطار ذات العملية "تدقيق وثائق اثنين وثلاثين ألفاً و600 شخص، ما أسفر عن إلقاء القبض على 24 شخصاً والادعاء على 114 آخرين، بتهم تتعلق معظمها بجرائم تتصل بتهريب المخدرات".

وأشار البيان إلى أنه "يجري في الوقت الحاضر تعزيز نقاط التفتيش والمراقبة على الطرق السريعة لاسيما الدولية، ومداخل المدن الرئيسية تحسباً لأي اعتداء" مشيراً إلى أن 3 آلاف وخمسمائة شرطي يشاركون في هذه العملية يومياً".

وشهدت برشلونة، في السابع عشر من الشهر الماضي، عمليتي دهس، في هجومين منفصلين؛ أسفر الأول وهو الأكبر عن مقتل 13 شخصًا وإصابة 120 على الأقل بجروح، فيما خلف الثاني مقتل منفذ الهجوم وإصابة شرطيين،

بينما تم توقيف اثنين مشتبه بهما في تنفيذ الهجوم الأول، حسب مصادر رسمية.

وتبنى تنظيم "داعش" الإرهابي هجوم الدهس الأول، في حين لا تزال تفاصيل الأحداث غير واضحة تمامًا، وسط عملية أمنية مكثفة بالعاصمة الكتالونية.

وعلى عكس الدول الأوروبية الأخرى مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى والسويد، لم تتعرض إيطاليا لهجمات إرهابية على أراضيها، لكن الحكومة سارعت بعد عملية برشلونة إلى مضاعفة التدابير الوقائية، لاسيما إعاقة مرور الشاحنات إلى داخل المدن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018