الإعصار يتقدم والنفط ينخفض وإجلاء سكان فلوريدا

الإعصار يتقدم والنفط ينخفض وإجلاء سكان فلوريدا
(تصوير شاشة)

انخفضت أسعار النفط، الجمعة، بعد ارتفاعات استمرت نحو أسبوع في الوقت الذي يتجه فيه الإعصار إرما، أحد أقوى الأعاصير في قرن، صوب فلوريدا وجنوب شرق الولايات المتحدة، بعد أن ضرب جزرا في الكاريبي.

وجاء في تقرير نشرته "رويترز"، نقلت فيه عن محللين "أن عودة قطاع البترول الأميركي إلى كامل طاقته ستستغرق أسابيع"، وأنه "في حالة الإعصار إرما، يشعر المحللون، بقلق أكبر من أن الدمار الذي ستحدثه العاصفة قد يقلص بشدة الطلب على الطاقة".

وأودى إرما، ثاني إعصار كبير يقترب من الولايات المتحدة في أسبوعين، بالفعل بحياة العشرات.

وتسابق السلطات الأميركية في ولاية فلوريدا الزمن، وذلك لإجلاء السكان قبل وصول الإعصار، الذي يشق طريقه نحو الولاية عبر جزر الكاريبي.

وتسبب "الإعصار هارفي" الذي سبقه في إغلاق ربع المصافي الأميركية وثمانية في المئة من إنتاج البلاد من النفط مع انخفاض أسعار الخام في الوقت الذي تسبب فيه انخفاض أنشطة التكرير إلى انخفاض حاد في الطلب على النفط.

ويفيد تقرير "رويترز" بأنه مع حلول الساعة 15:31 بتوقيت جرينتش، انخفض خام غرب تكساس "الوسيط الأميركي" بمقدار 87 سنتا، أو ما يعادل 1.8 في المئة، إلى 48.22 دولار للبرميل.

في حين تراجع خام القياس العالمي "مزيج برنت" 33 سنتا، أو ما يعادل 0.6 في المئة، إلى 54.16 دولار للبرميل بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ نيسان/أبريل عند 54.80 دولار للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن إنتاج الخام بالولايات المتحدة انخفض نحو 8% بسبب هارفي، من 9.5 مليون برميل يوميا إلى 8.8 مليون برميل.

لكن الإعصار إرما يتجه بعيدا عن قلب صناعة النفط الأميركي.

وقال المركز الوطني للأعاصير الأميركي إن إرما إعصار من الفئة الخامسة وتصاحبه رياح بسرعة 160-185 ميلا في الساعة (260-295 كيلومترا).

ترامب: ابتعدوا عن طريقه، إن أمكن..!

كما حذر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالابتعاد عن طريق الإعصار، وكتب في تغريدة عبر موقع تويتر: "إعصار إرما ذو حجم مهول، ربما يكون أكبر مما رأيناه من قبل. حافظوا على سلامتكم وابتعدوا عن طريقه، إن أمكن".

وأضاف: "الحكومة الاتحادية مستعدة!".

وأشاد ترامب بخفر السواحل الأميركي "لإنقاذه أكثر من 15 ألف شخص خلال إعصار هارفي، الذي ضرب ولاية تكساس مسببا دمارا كبيرا في هيوستن ومناطق أخرى"، ولكنه أردف قائلا عبر "تويتر": "إرما قد يكون أقوى".

وكالة الطوارئ: الإعصار إرما "سينشر الدمار"

وفي السياق، قال رئيس الوكالة الاتحادية الأميركية لإدارة الطوارئ، بروك لونج، الجمعة، إن الإعصار إرما "سينشر الدمار في جزء من الولايات المتحدة" مشيرا إلى أن المسؤولين "يجرون استعدادات ضخمة لمواجهته"، لافتا إلى أن الإعصار سيصل إلى فلوريدا، السبت.

وحذر من احتمال انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من ولاية فلوريدا لعدة أيام، إن لم يكن أكثر، مشيرا إلى أن ما يزيد على 100 ألف شخص ربما يحتاجون إلى مأوى.

وكان إرما إعصارا من الدرجة الخامسة، لكن قوته انخفضت إلى الدرجة الرابعة في وقت مبكر من الجمعة بعد أن اجتاح جزرا في البحر الكاريبي.

وأوضح لونج أن الولايات المتحدة شهدت ثلاثة أعاصير فقط من الدرجة الخامسة منذ عام 1851، محذرا من أن الإعصار إرما أقوى بكثير من أندرو، الإعصار الأخير من هذه الفئة والذي ضرب الولايات المتحدة في عام 1994، منبهًا السكان "من تجاهل أوامر الإخلاء. وقال: "يجب أن يخرجوا ويتبعوا التحذيرات".

وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية أن "يوم الجمعة هو اليوم الأخير لإخلاء المناطق من السكان قبل أن تصل سرعة الرياح إلى مستويات خطيرة".

كما أعلنت شركات الطيران بعد ظهر الجمعة عن خطط لوقف جميع الخدمات من بعض مطارات جنوب الولاية، وذلك بعد أن كانت وعدت، الخميس، "بتسسير رحلات إضافية من فلوريدا"..!

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة