مقتل موظف بالصليب الأحمر في كمين بجنوب السودان

مقتل موظف بالصليب الأحمر في كمين بجنوب السودان
(أ.ف.ب)

لقي موظف يعمل سائقا لدى الصليب الأحمر الدولي حتفه، اليوم السبت، في كمين بجنوب السودان.

وقالت اللجنة الدولية إن أحد سائقيها قتل بالرصاص عندما تعرضت قافلة مركبات تابعة لها لكمين في ولاية غرب الاستوائية بجنوب السودان.

وأوضحت أن السائق قتل عندما أطلق مسلحون مجهولون النار على القافلة المؤلفة من تسع شاحنات وسيارة دفع رباعي لدى عودتها من الولاية يوم الجمعة.

وجاء في بيان صادر عن مدير بعثة الصليب الأحمر في جوبا، فرانسوا ستام، "نحن مصدومون ومضطربون لمقتل زميلنا الذي كان يتنقل مع قافلة من المركبات كانت تحمل بوضوح شعار الصليب الأحمر".

وتقع ولاية غرب الاستوائية على الحدود مع جمهورية أفريقيا الوسطى وجهورية الكونجو الديمقراطية.

واستقل جنوب السودان عن السودان في 2011 بعد عقود من الصراع، لكن الدولة الجديدة انزلقت إلى حرب أهلية بعد أقل من عامين من استقلالها.

وتسبب الصراع في مقتل عشرات الآلاف وأجبر ما يقرب من ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 12 مليون نسمة على الفرار من منازلهم. وتستضيف أوغندا وحدها مليون لاجئ من جنوب السودان.

ويعتبر جنوب السودان أحد أخطر الأماكن لعمال الإغاثة.

ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن 82 عامل إغاثة على الأقل قتلوا منذ بدء الصراع في كانون الأول/ديسمبر 2013 ومن بينهم 17 قتلوا هذا العام وأغلبهم من جنوب السودان.

وفي بيان يوم الجمعة أوضح أنه "منذ 27 كانون الثاني/يناير أجبرتنا وقائع متعلقة بالأمن على نقل نحو 300 عامل إغاثة لمواقع أخرى. وتشير تلك الوقائع إلى بيئة عمل متدهورة للعاملين في مجال الإغاثة الإنسانية في جنوب السودان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018