ميانمار تلغي زيارة بعثة الأمم المتحدة لولاية أقلية الروهينغا

ميانمار تلغي زيارة بعثة الأمم المتحدة لولاية أقلية الروهينغا

ألغت حكومة ميانمار، اليوم الخميس، الزيارة التي كان من المقرر أن تقوم بها منظمة الأمم المتحدة لولاية "راخين" التي تشهد أعمال عنف وانتهاكات واسعة ضد أقلية الروهينغا.

وتذرعت الحكومة في ميانمار بأن "الأحوال الجوية لا تسمح بوصول البعثة الأممية" لتقصي الحقائق.

وذكر تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الزيارة كانت مقررة اليوم، مضيفا أنها كان من المفترض أن تكون الزيارة الأولى منذ بدء عمليات النزوح الجماعي لمسلمي الروهينغا من البلاد الشهر الماضي.

وكانت منظمات إغاثة دولية في ميانمار قد حثت الحكومة على السماح لها بدخول ولاية راخين، بعد أن أوقفت الحكومة المنظمات الدولية غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة عن العمل في شمال الولاية بادعاء انعدام الأمن هناك.

وقالت منظمات الإغاثة في بيان في وقت متأخر أمس، الأربعاء، إنه "تشعر المنظمات الدولية غير الحكومية في ميانمار بقلق متزايد من القيود المشددة على الدخول لأغراض إنسانية ومن العراقيل أمام تسليم مساعدات إنسانية ضرورية بشدة في جميع أنحاء ولاية راخين".

واتهمت الأمم المتحدة جيش ميانمار بالتطهير العرقي لطرد الروهينغا المسلمين من البلاد، وقالت جماعات حقوقية إن الجيش ارتكب جرائم ضد الإنسانية ودعت لفرض عقوبات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018