الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات اقتصادية جديدة على بيونغ يانغ

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات اقتصادية جديدة على بيونغ يانغ
وزير خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني (أ ف ب)

فرض الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، وذلك ضمن الجهود الدولية التي تهدف إلى معاقبة نظام بيونغ يانغ بسبب برامجه النووية والصاروخية.

ووقّع وزراء خارجية الاتحاد المجتمعين في لوكسمبورغ على حزمة جديدة من الإجراءات، تتضمن حظرا على الاستثمارات في كوريا الشمالية، وعلى تصدير دولهم النفط إلى بيونغ يانغ، بحسب بيان صادر عن التكتل.

كما شددوا القيود على العمال الكوريين الشماليين في الاتحاد الأوروبي، وذلك في مسعى لوقف إرسال الأموال الى بلدهم، واستخدامها لتمويل برامج التسلح المثيرة للجدل.

وأكد الاتحاد الأوروبي اتخاذ الإجراءات الجديدة نظرا إلى "استمرار التهديد للسلام والاستقرار الدوليين" الذي يشكله نظام كيم جونغ أون.

وكانت قد أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة، الأقوى، في 3 أيلول/سبتمبر، ما أثار شجبا دوليا وسلسلة عقوبات جديدة.

وتمت إضافة مزيد من أسماء الأفراد والهيئات المتصلة بالنظام الكوري الشمالي، وتخفيض سقف المبالغ التي يمكن تحويلها إلى كوريا الشمالية من 15000 إلى 5000 يورو.

وبات الحظر التام على استثمار الاتحاد الأوروبي في كوريا الشمالية ساريا بالكامل إلى جانب وقف كامل لمبيعات النفط الخام ومنتجاته.

ولضمان فعالية العقوبات ستأمر الدول الأعضاء في الاتحاد سفاراتها في دول قد تحاول التهرب من العقوبات على بيونغ يانغ إصدار تحذيرات رسمية من عدم التطبيق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018