تركيا: الإفراج عن أستاذ جامعي مضرب عن الطعام منذ آذار

تركيا: الإفراج عن أستاذ جامعي مضرب عن الطعام منذ آذار
بعد تفريق مظاهرة للإفراج عن سميح أوزاكجا

أمرت محكمة تركية الجمعة، بإطلاق سراح مؤقت لأستاذ جامعي مضرب عن الطعام منذ آذار/مارس الماضي احتجاجا على إقالته في إطار حملة التطهير التي تلت محاولة الانقلاب عام 2016، حسبما أعلن اثنان من محاميه لوكالة "فرانس برس".

وأصدرت المحكمة أمرا بإطلاق سراح سميح أوزاكجا مع فرض الإقامة الجبرية عليه وإلزامه وضع سوار الكتروني، كما قال عمر فاروق أمين أوغلو، مضيفا أن أوزاكجا سيسمح له بمغادرة منزله للتوجه إلى المحكمة أو لتلقي العلاج.

في المقابل، قررت المحكمة الإبقاء قيد التوقيف المدرسة الجامعية الأخرى نورية غولمن المضربة عن الطعام أيضا منذ آذار/مارس، بحسب المحامين.

وأرجأت المحكمة القضية إلى 17 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وكان الاستاذان أوقفا في أواخر أيار/مايو بعد اتهامهما بالانتماء إلى حزب جبهة التحرير الشعبية الثورية اليساري المتطرف والمصنف "إرهابيا" من قبل تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

والأستاذان هما بين أكثر من 140 ألف شخص تعرضوا للطرد أو تعليق مهامهم في أعقاب محاولة انقلاب 15 تموز/يوليو 2016 التي نسبت إلى أنصار فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة.

وبدأ المدرسان إضرابا عن الطعام بعد تبلغهما قرار إقالتهما بموجب مرسوم في آذار/مارس.

وخلال جلسة الاستماع الأولى التي عقدت في 14 أيلول/سبتمبر، التي لم يتمكنا من حضورها لأسباب متعلقة بأمنهما وحالتهما الصحية حسب ما قالت السلطات، قررت محكمة في أنقرة الإبقاء على احتجازهما.

وفي جلسة أخرى عقدت أواخر ذلك الشهر تكلم أوزاكجا وطالب باستعادة وظيفته.

ولفت أقارب غولمن مرات عدة إلى وضعها الصحي فقد نقلت مؤخرا إلى العناية الفائقة في السجن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018