قمة سعودية عراقية بحضور تيلرسون

قمة سعودية عراقية بحضور تيلرسون
(أ ف ب)

شهدت العاصمة السعودية، الرياض، اليوم الأحد، أول اجتماع للمجلس التنسيقي السعودي - العراقي، بحضور الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون.

وكان تيلرسون قد وصل، السبت، إلى قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، ضمن جولة خارجية، لإجراء مباحثات بشأن قضايا عدة، أبرزها الأزمة الخليجية الناتجة عن حصار قطر، فضلاً عن سعيه إلى عقد تحالف بين السعودية والعراق في وجه إيران المجاورة.

وبثت قناة الإخبارية السعودية الرسمية لقطات مصورة من الاجتماع، مشيرة إلى توقيع اتفاقيات مشتركة بين البلدين، دون أن تذكر المزيد من التفاصيل عن الاتفاقيات.

ونقلت "الإخبارية" عن الملك سلمان إعرابه خلال الاجتماع عن تطلعه أن تسهم اجتماعات مجلس التنسيق السعودي العراقي في المضي إلى آفاق أوسع وأرحب.

وقال إن "الإمكانات الكبيرة المتاحة لبلدينا تضعنا أمام فرصة تاريخية لبناء وشراكة فاعلة لتحقيق تطلعاتنا المشتركة".

ووصل العبادي، إلى المملكة أمس، في زيارة يختتمها اليوم، ضمن جولة خارجية تشمل دولا أخرى في المنطقة، وفق ما أفادت به الحكومة العراقية في بيان سابق.

ويرافق العبادي في زيارته إلى الرياض وفد كبير من وزراء ومستشارين ومسؤولين في قطاع الصناعة والزراعة والنفط والغاز، وجهاز المخابرات الوطني وإدارة حرس الحدود العراقية.

وتحسنت العلاقات بين العراق والسعودية في الأشهر الأخيرة، بعد عقود طويلة من التوتر بين الدولتين في أعقاب اجتياح النظام العراقي السابق للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وأجرى العبادي في 19 و20 يونيو/حزيران الماضي، زيارة رسمية إلى السعودية، هي الأولى منذ تسلمه منصبه نهاية عام 2014.

واتفق في أعقاب مباحثات مع العاهل السعودي خلال تلك الزيارة، على تأسيس "مجلس تنسيقي" للارتقاء بعلاقاتهما إلى "المستوى الإستراتيجي".

كما اجتمع الملك سلمان والعبادي في آذار/ مارس الماضي، على هامش القمة العربية، التي عقدت في الأردن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018