إردوغان والعبادي يتعهدان بتعزيز التعاون بين أنقرة وبغداد

إردوغان والعبادي يتعهدان بتعزيز التعاون بين أنقرة وبغداد
من الأرشيف (أ ف ب)

اجتمع الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان مع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، يوم أمس الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة حيث بدا إردوغان والعبادي بمظهر ودي أثناء أول زيارة لرئيس الوزراء العراقي لأنقرة، في حين كانا قبل عام يتراشقان التهم.

وتعهد الرئيسان بتعزيز التعاون بين بلديهما على خلفية تقارب حفزته معارضتهما للتوجه الانفصالي لدى إقليم كردستان العراق.

وأثناء الاجتماع عرض الجانبان سبل تعزيز التعاون "على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية والثقافية"، بحسب ما صرح إردوغان.

وقال العبادي من جانبه "نحن جزء من منطقة تعاني من النزاعات وعدم الاستقرار، وحان وقت التعاون لإنهاء هذه النزاعات".

وبعد أن ذكر أن هذا الاستفتاء "غير مقبول" من تركيا، قال إردوغان "قلنا دائما ومنذ البداية، إننا مع وحدة أراضي العراق. ونحن مستمرون في قول ذلك".

كما ذكر أن تركيا على استعداد لدعم جهود إعادة إعمار المناطق العراقية التي دمرتها المعارك، مضيفا أنه يرغب في تطوير العلاقات الاقتصادية مع بغداد.

وأكد في هذا السياق "نحن على استعداد لتقديم مثل هذا الدعم لإتاحة تشغيل أنبوب النفط" الذي ينقل النفط من كركوك إلى تركيا والمغلق منذ سنوات.

كما بحث إردوغان والعبادي وجود حزب العمال الكردستاني شمالي العراق.

وقال إردوغان "نحن مصممون على مواصلة الكفاح المشترك (ضد حزب العمال الكردستاني) بروح من التضامن".

من جهته قال العبادي "من غير المسموح في العراق أن تحمل أي مجموعة سواء كانت عراقية أو أجنبية، السلاح إن لم تكن مخولة بذلك".

كما اجتمع العبادي إثر ذلك مع رئيس الحكومة التركية، بن علي يلديريم، الذي اتفق معه على عقد مجلس وزراء مشترك في تركيا "في القريب العاجل" بحسب يلديريم الذي وصف العبادي بـ "أخي".

وكانت العلاقات تدهورت بشدة بين البلدين في الأشهر الأخيرة بسبب خلاف حول وجود قاعدة عسكرية تركية شمالي العراق.

وتأتي زيارة العبادي بعد أن عرض إقليم كردستان العراق على بغداد "تجميد نتائج" الاستفتاء بعد شهر تماما من إجرائه. لكن لم يعلق أي من الجانبين على الأمر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018