إصابة نائب أوكراني ومقتل حارسه واتهامات لروسيا

إصابة نائب أوكراني ومقتل حارسه واتهامات لروسيا
(أ ف ب)

أصيب النائب الأوكراني القومي المتشدد، إيغور موسيتشوك، (45 عاما) بجروح، وقتل سائقه الشخصي في انفجار عبوة ناسفة في كييف مساء أمس، الأربعاء، في هجوم أكد حزبه الراديكالي أنه "محاولة اغتيال" تقف وراءها روسيا.

وقالت محطة "اسبرسو" التلفزيونية في كييف إن الانفجار وقع أمام استديوهاتها في كييف لدى خروج موستشوك منها بعد إجرائه مقابلة تلفزيونية، مشيرة إلى أن العبوة الناسفة كانت موضوعة بجانب دراجة نارية وانفجرت لدى مرور النائب.

من جهته أعلن وزير الداخلية أن الانفجار أسفر عن إصابة النائب وثلاثة أشخاص آخرين، توفي أحدهم اثناء نقله إلى المستشفى. وما لبث أن اعلن الحزب الراديكالي أن القتيل هو الحارس الشخصي للنائب.

وقال زعيم الحزب، أوليغ لياشكو، على فيسبوك إن "هذه المحاولة لاغتيال موسيتشوك مرتبطة بأنشطته المهنية وآرائه السياسية"، مضيفا "بكل وضوح إنها صنيعة أجهزة الاستخبارات التابعة لأعدائنا" في إشارة واضحة إلى روسيا.

وكان موسيتشوك سجن من 2011 ولغاية 2014 بتهمة الانتماء إلى مجموعة "إرهابية" قومية متشددة، لكنه استعاد حريته بعد ثورة شباط/فبراير 2014 الموالية لأوروبا.

والحزب الراديكالي هو حاليا جزء من المعارضة مع أنه تعاون في السابق مع الحكومة.

ولم يوضح وزير الداخلية ما إذا كان يعتبر ما جرى محاولة اغتيال فعلا أم لا.

وهذا ليس التفجير الأول من نوعه في كييف، إذ سبق أن شهدت العاصمة الأوكرانية اغتيالات ومحاولات اغتيال عديدة استهدفت سياسيين وصحافيين.

وفي آذار/مارس اغتيل النائب الروسي السابق والمعارض البارز للكرملين دنيس فورونينكوف في وضح النهار في كييف بعدما انتقل إليها للإقامة فيها بصورة دائمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018