مدريد تبدأ إجراءات الوصاية المباشرة على كاتالونيا

مدريد تبدأ إجراءات الوصاية المباشرة على كاتالونيا
احتفالات برشلونة بعد إعلان الاستقلال (أ ف ب)

بدأت مدريد، اليوم السبت، إجراءات فرض الوصاية المباشرة على كاتالونيا، فأقالت قائد شرطتها غداة إعلان البرلمان الكاتالوني استقلال الإقليم.

وتأتي إقالة قائد الشرطة، جوزيب لويس ترابيرو، ضابط الشرطة الأعلى رتبة في إقليم كاتالونيا، غداة إقالة رئيس كاتالونيا ونائبه وكافة الوزراء والبرلمان بأسره.

وأعلن رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، تنظيم انتخابات مبكرة في الإقليم في 21 كانون الأول/ديسمبر في خطوة تهدف إلى منع "تصعيد العصيان" كما قال، وذلك بموجب سلطات واسعة ممنوحة من مجلس الشيوخ ردا على تصويت نواب البرلمان الكاتالوني لصالح استقلال الإقليم وإعلانه "دولة مستقلة تتخذ شكل جمهورية".

وتم الإعلان عن إقالة ترابيرو، الذي يعد حليفا لقادة الإقليم الانفصاليين، في الجريدة الرسمية السبت.

وتتهم مدريد ترابيرو بمخالفة قرارات المحكمة المتعلقة بمنع تنظيم استفتاء على الاستقلال في 1 تشرين الأول/أكتوبر حظرته مدريد.

ومن المقرر أن تلتقي نائبة رئيس الحكومة الإسبانية، سورايا ساينز دي سانتا ماريا، السبت، مع وزراء دولة يحتمل أن يتولوا مهام وزارات الإقليم.

وكان قد احتفل عشرات الاآلاف في برشلونة ومدن كاتالونية أخرى بعد الإعلان عن الاستقلال الجمعة. وفي المقابل، فمن المقرر أن تنظم تظاهرات معارضة للانفصال في العاصمة السبت، وفي برشلونة الأحد.

يشار إلى أن الحديث عن المرة الأولى التي تحرم فيها حكومة مدريد الإقليم من الحكم الذاتي منذ عهد الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو بين 1939 و1975، بما ينذر بإثارة غضب عدد كبير من مواطني الإقليم، البالغ عددهم 7.5 مليون نسمة، ويتمتع بحكم ذاتي واسع، ويتولى إدارة قطاع التعليم والصحة وجهاز الشرطة.

وحذر مؤيدو الاستقلال من أنهم سيقاومون الإجراءات المؤقتة المطبقة بموجب المادة 155 من الدستور، الهادفة للسيطرة على محاولات تمرد في المناطق.

وكتب حزب الوحدة الشعبي اليساري، وأحد حلفاء الرئيس كارليس بوغديمونت، على تويتر "لن نخضع لاستبداد راخوي ولا (المادة) 155".

وكان قد صوت البرلمان الكاتالوني على إعلان الإقليم "جمهورية" بغالبية 70 صوتا من بين 135 عضوا في البرلمان الإقليمي، الذي يسيطر عليه مؤيدو الانفصال.

وفي ظل تحذيرات من اندلاع مواجهات خطيرة على نطاق واسع بين الشرطة والناشطين المؤيدين للاستقلال، دعا بوغديمونت، في تصريحات بعد إعلان برلمان كاتالونيا الإقليم "دولة مستقلة تتخذ شكل جمهورية"، الناشطين على "إبقاء الزخم" بطريقة سلمية.