من هو سيف الله سايبوف منفذ اعتداء نيويورك؟

من هو سيف الله سايبوف منفذ اعتداء نيويورك؟
صورة لسايبوف بقسم الإصلاحيات بسانت تشارلز، ولاية ميسوري (أ ف ب)

كشف حاكم نيويورك أندرو كيومو، اليوم الأربعاء، عن هوية منفذ الهجوم الذي وقع مساء أمس، حي مانهاتن في ولاية نيويورك، وأكد أن منفذ الهجوم، الذي قتل ثمانية أشخاص دهسًا بشاحنة صغيرة، كان على صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، والتحق بالتنظيم أثناء إقامته في الولايات المتحدة.

وقال الحاكم لمحطة "سي إن إن"، إن الرجل البالغ من العمر 29 عامًا وعرّف باسم سيف الله سايبوف، هو "جبان منحرف"، على حد تعبيره، وأضاف أنه "كان على صلة بتنظيم داعش، وتطرف" في الولايات المتحدة

أحد "الذئاب المنفردة"

وأوضح كومو في حديثه لشبكة "سي إن إن"، أنه بعد وصول المشتبه به إلى الولايات المتحدة بدأ في الاطلاع على منهج "داعش" والأفكار المتطرفة.

ووصف كومو المهاجم بأنه أحد "الذئاب المنفردة"، وهو مصطلح يستخدم لوصف الأشخاص الذين ينفذون هجمات إرهابية ويتبعون منهج تنظيم "داعش"، ولكنهم لا يعملون بشكل منظم ضمن التنظيم.

ويرجح أن سايبوف هاجر إلى الولايات المتحدة عام 2010، حسب وسائل إعلام أميركية. ورجحت مصادر أن يكون قد دخل الولايات المتحدة بعد أن فاز بقرعة برنامج تأشيرة "هجرة التنوع" أو "الهجرة العشوائية"، وهي قرعة سنوية للحصول على رخصة الإقامة الدائمة والمعروفة بإسم البطاقة الخضراء (Green Card)، بتفويض من الكونغرس وتديره وزارة الخارجية الأميركية.

ما أكده الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عبر تغريدة على موقع "تويتر"، إن "الإرهابي (منفذ الهجوم) جاء إلى بلادنا عبر ما يدعى برنامج التنوع للحصول على تأشيرة دخول عبر القرعة". 

ولم تعلن سوى معلومات شحيحة عن التحقيق حول سايبوف، الذي ترك كلمة يقول فيها إنه نفذ هذه العملية باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" وفق "سي آن آن" و "نيويورك تايمز".

ولد المشتبه به في شباط/ فبراير 1988، ووصل إلى الولايات المتحدة قبل سبع سنوات آتيا من أوزبكستان، ويبدو أنه عاش في ولايات أوهايو وفلوريدا ونيو جيرسي.

وقال مهاجر أوزبكستاني آخر، كان قد التقى سايبوف في فلوريدا قبل سنوات، لنيويورك تايمز، إنه عمل هناك كسائق ثم بدأ في العمل لحساب شركة "أوبر" لتأجير السيارات عندما انتقل إلى نيو جيرسي.

معروف بمخالفاته العديدة لقانون المرور

وفق الصحيفة النيويوركية، كان سايبوف يعيش في باترسون بنيو جيرسي، على بعد أربعين كيلومترًا عن مكان الاعتداء. الشاحنة التي استخدمت لقتل المارة والدراجين استأجرت من إحدى المحلات بمنطقة بأساي بجنوب باترسون.

والمشتبه به معروف بارتكابه سلسلة مخالفات لقانون المرور، حسب الصحافة وحسب بعض الوثائق العدلية. في إحدى هذه القضايا، أوقف المشتبه به في بنسيلفانيا لاستخدامه جرارا مفرط الطول وللسياقة برخصة غير موافقة، وفق السجلات العدلية للولاية.

وكان سايبوف قد أدلى بعنوانين، واحد في باترسون والآخر في كوياهوغا فالس بأوهايو. ودفع في ذلك الوقت غرامة مالية دون أن يمثل أمام القضاء.

أوزبكستان تؤكد أنها مستعدة للتعاون في التحقيق

ووعدت أوزبكستان بالتعاون "بكل الوسائل التي تملكها" في التحقيق، حيث قال الرئيس الأوزبكستاني، شوكت ميرزيوييف، في بيان صدر عن وزارة الخارجية إن "أوزبكستان مستعدة لتقديم كل قواها ووسائلها للمساعدة في التحقيق في هذا العمل الإرهابي".

وأضاف أن "المأساة التي وقعت تؤكد من جديد ضرورة توحيد جهود كل الأسرة الدولية للتصدي لهذا التحدي في عصرنا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018