مناورات جوية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية

مناورات جوية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية
قوات أميركية وكورية جنوبية تطلق صواريخ قبالة الساحل الكوري الجنوبي يوم 5 يوليو تموز 2017 (رويترز)

تجري القوات الجوية الأميركية والكورية الجنوبية تدريبات دورية مشتركة من الرابع إلى الثامن من شهر كانون الأول/ديسمبر القادم.

وتجري الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هذه التدريبات بشكل دوري لمحاكاة أساليب الدفاع وقت الحرب.

وتحتج بيونغ يانغ بشدة على التدريبات المشتركة هذه وتعتبرها عدوانا عليها، وكانت المناورات الأخيرة بين واشنطن وسيول شهدت تصعيدًا غير مسبوق من قبل بيونغ يانغ، التي جربت قنابل نووية، وهددت باستهداف جزر أميركية بصواريخ بعيدة المدى.

وقال مسؤول من سلاح الجو الأميركي في تصريحات لرويترز إن مقاتلات إف-35 ستشارك أيضا في التدريبات، وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، أن ست طائرات من طراز "F-22 Raptor" ستشارك في المناورات المشتركة.

وبحسب بيان للفرقة السابعة في سلاح الجو الأميركي، سيشارك نحو 12 ألف جندي أميركي في التدريبات بينما ستنطلق 230 طائرة من ثماني منشآت عسكرية أميركية وكورية جنوبية، بالإضافة إلى مشاركة الأسطول ومشاة البحرية الأميركية.

يشار إلى أن آخر مناورات بين أميركا وكوريا الجنوبية اعتمدت على أسلوب المحاكاة بالكومبيوتر لحرب مفترضة مع كوريا الشمالية، وشارك فيها 16 ألف جندي أميركي، ما أثار غضب كوريا الشمالية، معلنةً إن هذا يُعتبر عدوانًا عليها.

وتدخلت عدة جهات دولية في القضية محذرة من اندلاع حرب نووية بين أميركا وكوريا الشمالية، فيما صعد رئيسا الدولتين من تبادل الشتائم خلال الشهور الماضية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018