لندن: إصابة 16 شخصا في عملية لم تقع

لندن: إصابة 16 شخصا في عملية لم تقع
(أ ف ب)

أصيب 16 شخصا، يوم أمس الجمعة، بإصابات طفيفة، في شارع أوكسفورد التجاري في لندن، في عملية لم تنفذ، وذلك بعد أن اتضح أن الحديث عن إنذار كاذب عن إطلاق نار.

وكان قد أغلق عناصر الشرطة، الذين انتشروا بسلاحهم، المنطقة لأكثر من ساعة، قبل أن تعلن الشرطة البريطانية أنها لم تعثر على "أي أثر لمشتبه بهم، او أدلة لإطلاق نار أو أي إصابات".

وقالت شرطة النقل البريطانية إنها تعتقد أن الأمر بدأ عبر "شجار بين رجلين" على رصيف محطة أنفاق اكسفورد سيركوس.

ونشرت الشرطة صورا من كاميرات المراقبة للرجلين ودعت الجمهور إلى الإدلاء بأي معلومات عن الحادث أو عن السبب الذي دفع الناس للفرار من المحطة.

وأعلنت هيئة إسعاف لندن أن عددا من الأشخاص أصيبوا أثناء عملية الفرار، بينهم تسعة أشخاص نقلوا إلى المستشفيات. وقالت "فحصنا وعالجنا عددا من الأشخاص الذين أصيبوا أثناء مغادرة منطقة أوكسفورد سيركوس".

وتابعت أن "سبعة مصابين غادروا لمنازلهم من منطقة الحادث، فيما نقلنا ثمانية أشخاص أصيبوا بجروح بسيطة إلى مستشفيين في وسط لندن. كذلك نقلنا جريحا مصابا في ساقه لمركز معالجة صدمات".

وكان قد ساد الفزع منطقة أوكسفورد سيركوس حوالي الساعة 16:30 بتوقيت غرينتش من بعد ظهر الجمعة، خاصة بعد إعلان الشرطة أنها تتعامل مع بلاغ عن "إطلاق نار" على أنه "إرهابي".

وكانت المنطقة التجارية مكتظة بالمتسوقين الراغبين في استغلال ما يسمى يوم "الجمعة الأسود"، حيث تقدم المتاجر عبر العالم حسومات كبيرة واستثنائية.

وفر المتسوقون من منطقة الحادث، واحتمى كثيرون بالمتاجر المكتظة بالفعل، في مشاهد تعكس التوتر والقلق في بريطانيا التي تعرضت لخمسة اعتداءات دامية منذ آذار/مارس الفائت.

يشار إلى أن قوات الأمن البريطانية في حالة تأهب بعد سلسلة هجمات هذا العام، أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص.

وأسفر آخر هجوم نجم عن قنبلة في محطة مترو أنفاق في جنوب غرب لندن في أيلول/سبتمبر الفائت عن إصابة 30 شخصا. ويحاكم فتى بتهم الشروع في القتل في هذا الاعتداء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018