مقتل 43 شخصا في جنوب السودان نتيجة اشتباكات

مقتل 43 شخصا في جنوب السودان نتيجة اشتباكات

أعلن مسؤولون محليون اليوم الأربعاء، إنّ 43 شخصًا، قتلوا في ولاية جونقلي في وسط جنوب السودان، وذلك ضمن دائرة أعمال القتل الانتقامية التي أخفقت السلطات المحلية في وضع حدّ لها.

وقال وزير الإعلام في جونقلي، جاكوب أكيش دينق، إن مهاجمين من قبيلة المورلي قتلوا 20 رجلا و22 امرأة وطفلا وأصابوا 19 شخصا في قرية دوك بايل الصغيرة يوم الثلاثاء.

وتعتبر أعمال القتل هذه أحدث فصول سلسلة من الهجمات الانتقامية وسرقة الماشية وخطف الأطفال بين قبيلتي المورلي والدنكا بور.

وسقط جنوب السودان الغني بالنفط في براثن الحرب الأهلية عام 2013، وتشتد فيه الخصومة بين المتمردين والجيش والميليشيات، وفر أكثر من ثلث تعداد السكان البالغ 12 مليون نسمة من منازلهم.

وقال وزير الإعلام في ولاية بوما، كودوموش نياكورونو، إن الحكومة تحاول التوصل إلى الجناة.

وأضاف "هناك بعض القرى هاجمها شبان من المورلي في بيبور. أدانت حكومة ولاية بوما هذا الهجوم وأرسلنا مفوضين وممثلين من هنا لمعرفة أي القرى دبرت لهذا الهجوم حتى نجعلهم يمثلون أمام العدالة".

وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، لوكالة رويترز للأنباء يوم الأربعاء، إنها سترسل دورية لحفظ السلام ومراقبين لحقوق الإنسان إلى المنطقة.

وقال المتحدث باسم البعثة دانيل ديكينسون: "تندد بعثة الأمم المتحدة بأي وقائع يسقط فيها قتلى من المدنيين الأبرياء. وستواصل البعثة دعم جهود المصالحة على الأرض بين المجتمعات لتهدئة التوتر وإنهاء دائرة الانتقام".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018