ترامب يصف كيم جونغ بـ "جرو سقيم" و"رجل الصواريخ الصغير"

ترامب يصف كيم جونغ بـ "جرو سقيم" و"رجل الصواريخ الصغير"
(تويتر)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الخميس، إن الجهود الدبلوماسية الصينية أخفقت في كبح برنامج كوريا الشمالية النووي بينما قال وزير خارجيته، ريكس تيلرسون، إنه ينبغي لبكين بذل المزيد للحد من إمدادات النفط إلى بيونغ يانغ.

وفي تغريدة على "تويتر"، وجه ترامب إهانة جديدة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ووصفه بأنه "رجل الصواريخ الصغير" وأنه "جرو سقيم" وذلك بعدما أجرت كوريا الشمالية، أمس الأربعاء، تجربة لأحدث صواريخها الباليستية العابرة للقارات حتى يوم الخميس.

ووصف وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، نهج واشنطن في هذا الشأن بأنه "استفزازي على نحو خطير".

وكتب ترامب تغريدة على "تويتر" قال فيها "يبدو أن المبعوث الصيني الذي عاد للتو من كوريا الشمالية لم يؤثر في رجل الصواريخ الصغير" في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي.

وعلى خلاف نهج ترامب الميال للصدام، يتشبث وزير خارجيته، تيلرسون، بآمال العودة للحوار إذا أظهرت كوريا الشمالية رغبة في التخلي عن برنامجها النووي، حيث رحب بجهود الصين تجاه كوريا الشمالية قائلا إن بكين يمكنها بذل المزيد من الجهد باستخدام صادراتها النفطية للضغط على كوريا الشمالية.

وقال في تصريحات بوزارة الخارجية في واشنطن: "يقوم الصينيون (بجهد) كبير. ونعتقد أن بمقدورهم بذل المزيد (بسلاح) النفط. نطلب منهم بالفعل كبح المزيد من النفط وليس وقفه كليا".

وفي واحد من أقوى تصريحاته، على حد توصيف "رويترز" قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الخميس إن الطريقة التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع الموقف "استفزازية على نحو خطير" واتهم واشنطن بالسعي لإثارة غضب كيم "حتى يفقد التحكم في تصرفاته" بشأن البرنامج الصاروخي مما يمنح واشنطن ذريعة لتدمير بلاده.