الشيوخ يقر إصلاح ترامب الضريبي؛ ساندرز: أكبر سرقة في التاريخ

الشيوخ يقر إصلاح ترامب الضريبي؛ ساندرز: أكبر سرقة في التاريخ
رئيس الغالبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (أ ف ب)

أقر مجلس الشيوخ الأميركي، البارحة، مشروع إصلاح مالي تاريخي ينص على تخفيضات ضريبية كبرى، في انتصار هام للرئيس دونالد ترامب، والذي وصف من قبل سناتور ديمقراطي بأنه "أكبر عملية سرقة في التاريخ".

ويتحتم الآن التوفيق بين النص الذي أقر بـ51 صوتا مقابل 46 والصيغة التي تبناها مجلس النواب في 16 تشرين الثاني/نوفمبر.

وسيكون هذا أول "إصلاح" كبير في عهد الرئيس الأميركي الـ45 بعد فشله خلال الخريف في إلغاء قانون الضمان الصحي الذي أقره سلفه باراك أوباما، تنفيذا لوعد انتخابي قطعه.

وأعلن السناتور الجمهوري جون كورنين "إنها لحظة هامة للعائلات الأميركية والشركات الصغرى التي تنتظر لطي صفحة الانتعاش الاقتصادي البطيء في عهد أوباما".

وصوت جميع الجمهوريين في مجلس الشيوخ باستثناء بوب كوركر قبيل الساعة 2:00 من صباح السبت مع الإصلاح، فيما عارضته الأقلية الديموقراطية بالإجماع.

ويشمل قانون الضريبة الجديد نحو 1.4 تريليون دولار في خفض الضريبة، بحيث تنخفض ضريبة الشركات من 35% إلى 20%.

وكتب السناتور الديمقراطي، بارني ساندرز، في تغريدة أن ذلك "سيذكر على أنه الأكبر بين السرقات الكبيرة في التاريخ، وأن الجمهوريين ينهبون الخزينة".

يشار إلى أنه رغم التصويت في مجلس الشيوخ، فإن القانون لم يصادق عليه نهائيا بعد، لكونه يختلف عما صودق عليه في مجلس النواب. وإلى حين حلول موعد عيد الميلاد، يأمل المشرعون الجمهوريون في تسوية الفروقات بين الصيغتين تمهيدا للمصادقة عليه نهائيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018