هايلي تدعي أن لديها "أدلة دامغة" ضد إيران

هايلي تدعي أن لديها "أدلة دامغة" ضد إيران
(أ ف ب)

قالت البعثة الدبلوماسية الأميركية لدى الأمم المتحدة إن مندوبة الولايات المتحدة، نيكي هايلي، ستقدم، اليوم الخميس، "أدلة دامغة" على أن إيران حاولت التغطية على انتهاكات لالتزاماتها الدولية.

وجاء أن هايلي ستعقد، الخميس، مؤتمرا صحافيا في واشنطن حول إيران، يتناول "أنشطتها المستمرة المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، ومناطق أخرى في العالم".

وتتهم الولايات المتحدة والسعودية إيران بتسليح الحوثيين في اليمن الذين أطلقوا صاروخا تم اعتراضه قرب مطار الرياض في 4 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأعلنت البعثة في بيان أن "السفيرة هايلي ستقدم أدلة دامغة على أن إيران تعمدت انتهاك التزاماتها الدولية، وحاولت التغطية على هذه الانتهاكات وفشلت في ذلك".

ودعت هايلي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى مزيد من التشدد حيال إيران متهمة طهران بإجراء صفقات أسلحة غير شرعية في اليمن ولبنان وسورية.

وجاء في تقرير سري عرض على مجلس الأمن أن خبراء أمميين عاينوا شظايا صواريخ أطلقت على السعودية، تبين أن "مصدرها واحد"، ولكن لم تتوفر أدلة ثابتة حول ما ا\إذا كانت أتت من مزود إيراني.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقرير اطلعت عليه وكالة فرانس برس إن الخبراء لم ينتهوا من تحليل المعلومات".

وكان فريق آخر من الخبراء الأمميين عاينوا بين 17 و21 تشرين الثاني/نوفمبر شظايا صواريخ أطلقت من اليمن على السعودية قد وجدوا صلة محتملة لهذه الصواريخ مع مصنّع إيراني هو "مجموعة الشهيد باقري الصناعية"، التي يرد اسمها على اللائحة السوداء للعقوبات الأممية.

ووجد الخبراء الذين يقدمون تقريرهم إلى لجنة العقوبات مكونا يحمل شعارا مشابها لشعار المجموعة التابعة لمنظمة الصناعات الجوية الإيرانية.

وقال غوتيريش في تقريره إن الخبراء شاهدوا الشعار، وإنهم لم ينتهوا من تحليل المعلومات.

وفرض التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد المتمردين حصارا جويا وبحريا وبريا على اليمن بعد إطلاق الصاروخ على الرياض، مشيرا إلى مخاوف من أن أسلحة يتم تهريبها إلى اليمن.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019