الخارجية الفرنسية: تطور في موقف واشنطن من الاتفاق النووي

الخارجية الفرنسية: تطور في موقف واشنطن من الاتفاق النووي
(أ ف ب)

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أنه لمس خلال زيارة، يوم أمس الإثنين، إلى واشنطن تطورا في موقف الولايات المتحدة، وباتت "تتفهم" ضرورة الالتزام بالاتفاق حول الملف النووي الإيراني.

وأكد لودريان للصحافيين في المقابل "إننا مصممون تماما على الضغط بشكل قوي على إيران لمنع" تطوير "قدرة بالستية تزداد أهمية" وذلك "بواسطة عقوبات إذا اقتضى الأمر".

وأضاف "سأتوجه قريبا جدا إلى إيران لأقول لهم ذلك".

وسئل عن احتمال القيام بمبادرة مشتركة مع الولايات المتحدة وقوى أخرى بهذا الصدد فأجاب أن ذلك "يحرز تقدما".

وكان قد رفض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في 13 تشرين الأول/أكتوبر الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي الذي وقعته مع الدول الست الكبرى، الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، والهادف إلى منعها من امتلاك سلاح نووي.

وطلب من الكونغرس تشديد شروط هذا الاتفاق الموقع في عهد سلفه، باراك أوباما، مهددا في حال عدم قيامه بذلك بسحب الولايات المتحدة منه، غير أن أي خطوات عملية لم تظهر بعد بهذا الصدد.

وقال لودريان الذي التقى نظيره الأميركي، ريكس تيلرسون، ومستشار البيت الأبيض للأمن القومي، هربرت ريموند ماكماستر، وعددا من أعضاء مجلس الشيوخ يتابعون الملف الإيراني "أوضحت أن هناك ثلاثة مواضيع مختلفة، وأن الخلط بينهم قد يحول دون معالجة أي من الثلاثة بالشكل المناسب".

وأوضح "هناك أولا اتفاق فيينا الذي ينبغي عدم إعادة النظر فيه" و"الموضوع البالستي المثير للقلق" وأخيرا "الميل إلى الهيمنة على منطقة العراق وسورية وحتى لبنان" الذي تبديه طهران.

وقال إنه يتعمد اختيار عبارة "هيمنة" التي أثارت رد فعل حادا من القادة الإيرانيين حين استخدمها في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال "يتهيأ لي حقا أن هذا التمييز ما بين الملفات يلقى تجاوبا" من الإدارة الأميركية، مضيفا "حين نوقع التزاما بهذه القوة حول موضوع بهذه الحساسية، يجب احترامه وأعتقد أن هذا لقي آذانا صاغية. إنه موقف أعتقد أنه بات يلقى تجاوبا الآن".