البابا في "عِظة الميلاد": الشرق الأوسط بحاجة لحل الدولتين

البابا في "عِظة الميلاد": الشرق الأوسط بحاجة لحل الدولتين
(أ ف ب)

دعا البابا فرنسيس، في رسالته بمناسبة عيد الميلاد، اليوم الإثنين، إلى تبني حل الدولتين عبر المفاوضات لإنهاء "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، بعدما فجر الرئيس الأميركي دونالد ترامب التوترات في المنطقة باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال البابا "دعونا نصلي أن تنتصر إرادة استئناف الحوار بين الطرفين وأن يكون بالإمكان التوصل في النهاية إلى حل عبر التفاوض. حل يسمح بتعايش سلمي بين الدولتين ضمن حدود متفق عليها بينهما ومعترف بها دوليا".

وهذه هي المرة الثانية التي يتحدث فيها البابا علانية عن القدس منذ قرار ترامب، في السادس من كانون الأول/ ديسمبر. وفي ذاك اليوم دعا فرنسيس إلى احترام "الوضع القائم" للمدينة خشية أن تؤدي التوترات في الشرق الأوسط إلى إشعال مزيد من الصراعات في العالم.

وكان البابا فرنسيس قد حض خلال إحيائه قداس ليلة الميلاد، الأحد، 1.3 مليار كاثوليكي في العالم على عدم تجاهل محنة المهاجرين الذين "يدفعون إلى ترك أرضهم" بسبب قادة على استعداد لإراقة "دماء بريئة".

وقال البابا الأرجنتيني، الذي هو نفسه حفيد لمهاجرين إيطاليين، متوجها إلى المصلين في كاتدرائية القديس بطرس، في دولة الفاتيكان بالعاصمة الإيطالية روما، إن "هناك الكثير من الخطى التي تنطوي عليها خطى يوسف ومريم".

وتابع "نرى آثار الملايين من الיشخاص الذين لم يكن الرحيل من اختيارهم، لكن دفعوا إلى مغادرة ارضهم وتركوا خلفهم أحباءهم".

وأضاف الحبر الأعظم، أن الكثيرين من الذين أحاطت بهم أزمة الهجرة أجبروا على الهرب من قادة "لا يرون مشكلة في سفك دماء بريئة لأجل فرض قوتهم وزيادة ثرواتهم".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018