هل حذر بلير ترامب من تجسس بريطاني على حملته الانتخابية؟

هل حذر بلير ترامب من تجسس بريطاني على حملته الانتخابية؟
طوني بلير (أ ف ب)

كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم الخميس، أن رئيس وزراء بريطانيا الأسبق طوني بلير، قام بتحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من احتمالية قيام لندن بالتجسس على الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.

وأشارت الصحيفة نقلا عن كتاب نشر مؤخرا، أن بلير حذر ترامب من تجسس بريطانيا عليه خلال انتخابات الرئاسة الأميركية، وذلك خلال لقاء جمع بين بلير وجارد كوشنر، أحد كبار مستشاري ترامب وصهره، في البيت الأبيض في شباط/ فبراير الماضي.

وقال مايكل وولف مؤلف الكتاب، إن بلير وكوشنر تحدثا عن شائعات مثيرة، وهي أن بريطانيا وضعت العاملين في حملة ترامب الانتخابية تحت المراقبة، وراقبت كافة الاتصالات وربما تكون قد راقبت ترامب نفسه.

ويحمل الكتاب عنوان "النار والغضب داخل بيت ترامب الأبيض"، والذي استمد معلوماته من إجراء أكثر من 200 مقابلة مع أشخاص مقربين من ترامب.

وذكرت الصحيفة أن هناك شائعات حول سعي بلير إلى الحصول على منصب مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط.

واستندت الصحيفة لتأكيد ما نشره الكتاب، إلى ما وصفته بتدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وبريطانيا عقب شهر من زيارة بلير.

واختتمت الصحيفة التقرير بنفي مكتب بلير ما جاء في الكتاب، ووصفه له بـ "اختلاق تام" و"سخافة مطلقة"، وشدد على أن بلير لم يطلب قط أن يكون مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط.