"سهرة استثنائية" لأصدقاء واشنطن بالتصويت حول القدس

"سهرة استثنائية" لأصدقاء واشنطن بالتصويت حول القدس
(أ.ف.ب.) أرشيف

أقامت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، حفل استقبال لممثلي الدول التي دعمت واشنطن خلال التصويت الذي جرى في الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر الماضي، على قرار يدين اعتراف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وتحت عنوان "سهرة استثنائية للأصدقاء"، قامت هايلي بنشر صور عدة على تويتر تظهر فيها محاطة بسفراء وسفيرات خلال حفل استقبال نظم في نيويورك.

ونقلت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة عن هايلي في تغريدة "من السهل على الأصدقاء أن يلتقوا في الأوقات الجيدة. لكن الأصدقاء الذين كانوا معنا في الأوقات الصعبة لن ننساهم أبدا. شكرا لل64" دولة صوتت ضد القرار أو امتنعت عن التصويت أو تغيبت عن جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 193 بلدا، دانت إعلان ترامب حول القدس في 21 كانون الأول/ديسمبر، بعد أربعة أيام على استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لمنع تبني قرار في هذا الشأن.

وأيدت قرار الجمعية العامة 128 دولة، بينها عدد من حلفاء واشنطن مثل فرنسا وبريطانيا.

وصوتت تسع دول بينها الولايات المتحدة وإسرائيل ضد القرار، بينما امتنعت 35 دولة بينها كندا والمكسيك وبولندا والمجر عن التصويت وتغيب ممثلو 21 دولة عن الجلسة.

وتعتبر واشنطن أن هذه الدول ال64 في مجموعها دعمت موقف الولايات المتحدة. وقد دعي ممثلوها إلى حفل الاستقبال الذي أعلنت عنه هايلي في نهاية كانون الأول/ديسمبر ونظم مساء الأربعاء.

وتعذرت معرفة ما إذا كانت كل الدول ال64 حاضرة إذ أن "السهرة" لم تفتح للصحافيين.