ترامب يهاجم وولف: الكتاب عن إدارتي مليء بالأكاذيب

ترامب يهاجم وولف: الكتاب عن إدارتي مليء بالأكاذيب
غلاف الكتاب

لم تخفت الضجة حول كتاب "النار والغضب داخل بيت ترامب الأبيض" للصحافي مايكل وولف، وكان الرد هذه المرة من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بنفسه، إذ وصف الكتاب بالمليء بالأكاذيب.

واعتمد وولف على أكثر من 200 مقابلة مع مقربين ومقربين سابقين من ترامب وموظفين في البيت الأبيض وغيرهم، وتطرق إلى الكثير من الأمور الحساسة التي تحرج ترامب وإدارته، ومنها شهادات من مستشاره السابق، ستيف بانون، الذي هاجمه ترامب في تصريحاته يوم أمس.

وقال ترامب "لم أسمح إطلاقا بدخول مؤلف هذا الكتاب المجنون إلى البيت الأبيض! لم اتحدث إليه أبدا بشأن كتاب. مليء بالأكاذيب وبالتحريف وبمصادر غير موجودة".

وأضاف ترامب "انظروا إلى تاريخ هذا الرجل وشاهدوا ما سيحدث له ولستيف القذر". ولم يوضح ما إذا كان ترامب يشير إلى ستيف بانون أو ستيف روبن رئيس دار "هندري هولت أند كومباني" التي تنشر كتاب وولف.

ونشرت مقاطع من الكتاب في العديد من وسائل الإعلام الأربعاء، ما استدعى رد فعل غاضب من البيت الأبيض.

وهو ينقل اقتباسات من مساعدين لترامب بمن فيهم ستيف بانون يعربون فيها عن شكوك جدية حول أهلية ترامب لمهام الرئاسة.

ويقتبس الكتاب الذي يصور ترامب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، أقوال حليفه السابق وكبير مستشاريه ستيف بانون الذي أمره محامو الرئيس كذلك بالكف عن إفشاء معلومات.

ونقل الكتاب عن بانون قوله إن التحقيق الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول قضية التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 سيركز على قضايا تتعلق بتبييض أموال.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018