ميانمار: "اعتراف جيشنا بأعمال قتل بحق الروهينغا خطوة إيجابية"

ميانمار: "اعتراف جيشنا بأعمال قتل بحق الروهينغا خطوة إيجابية"
(أ ف ب)

اعتبرت زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي، السبت، اعتراف جيش بلادها بارتكابه أعمال قتل خارج إطار القضاء بحق مسلمي الروهينغا، "خطوة الإيجابية"، حسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

واعترف جيش ميانمار، الخميس الماضي، بقتل 10 من مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان غربي البلاد، بالاشتراك مع قرويين بوذيين.

وقال بيان لقيادة الجيش، إن تلك المجموعة من المسلمين هدّدوا قرويين بوذيين في وقت سابق، وأنه تم قتلهم "انتقامًا لذلك"، دون الكشف عن تاريخ ارتكاب المجزرة.

ونقلت صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار"، عن سو تشي، قولها إنها "إشارة إيجابية لاتخاذ خطوات لكي نكون مسؤولين"، وأضافت: "في نهاية المطاف، حكم القانون في البلاد هو مسؤوليتنا".

ويرتكب جيش ميانمار، ومليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان، ازدادت حدّتها منذ 25 أغسطس/آب 2017.

وتقول إحصاءات الأمم المتحدة، إن الجرائم المستمرة ضد الروهينغا، منذ سنوات، أسفرت عن لجوء قرابة 826 ألفًا إلى بنغلادش المجاورة، بينهم 656 ألفًا فروا منذ أواخر أغسطس الماضي.