البنتاغون: محادثات مع تركيا لإقامة "منطقة أمنية" في سورية

البنتاغون: محادثات مع تركيا لإقامة "منطقة أمنية" في سورية
(الأناضول)

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الخميس، إنها تجري محادثات مع تركيا بشأن إمكانية إقامة منطقة أمنية في شمال غرب سورية، وذلك رغم تصريحات لوزير الخارجية التركي في وقت سابق يوم الخميس قال فيها إنه لن يكون من الصواب بحث مثل هذه المنطقة قبل حل قضايا متعلقة بالثقة بين البلدين.

وقال المدير بهيئة الأركان المشتركة، اللفتنانت جنرال كينيث ماكنزي، للصحفيين، إنه "سنواصل الحديث مع الأتراك بشأن إمكانية إقامة منطقة آمنة".

وخلال نفس الإفادة قالت المتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، إنها علمت بتقارير إعلامية أفادت بأن تركيا طلبت من الولايات المتحدة نقل جنودها خارج مدينة منبج لكنها أوضحت أنها لا تعلم أي تغيير في وضع القوات.

في حين، اتهمت روسيا، الولايات المتحدة الأميركية بـ"انتهاج إستراتيجية لتقسيم سورية". جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، انتقدت فيه خطة واشنطن تشكيل قوة حدودية، شمالي سورية.

وقالت: "إن خطط واشنطن البقاء عسكريًا في سورية لمدة غير محدودة تناقض القانون الدولي". وأكدت أنه من غير المقبول تحويل سورية إلى حلبة تتصارع فيها قوة مختلفة.

وأضافت: "لسنا متأكدين من سؤال واشنطن للأكراد والتركمان والعرب والشركس والسريان في المنطقة بخصوص رغبتهم من عدمها بتلك الخطة".

وأشارت زاخاروفا، أن تركيا وروسيا تمتلكان وجهات نظر متطابقة في العديد من القضايا، وأن الجانبين يحاولان بناء قاعدة مشتركة تلتقي عليها مختلف الأطراف. وتابعت "مع صعوبة القيام بذلك في العلاقات الثنائية، وخصوصًا في إطار حل الأزمة السورية، إلا أننا نحرز تقدمًا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018