كندا تنتقد إسرائيل لطردها الجماعي للاجئين الأفارقة

كندا تنتقد إسرائيل لطردها الجماعي للاجئين الأفارقة
(أ.ب.)

أعربت كندا التي تستقبل لاجئين أفارقه من إسرائيل عن قلقها من مخطط لعمليات ترحيل جماعية لمهاجرين أفارقه في إسرائيل، وفق ما أعلن مسؤول كندي.

وقال متحدث باسم وزيرة الشؤون الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، إن اوتاوا "قلقة" من إن إسرائيل تعمل على طرد الآلاف من الإريتريين والسودانيين الذين دخلوا البلاد بطرق غير شرعية، وقد انذرتهم أما بالرحيل قبل الأول من نيسان/أبريل او المخاطرة بمواجهة السجن لمدد غير محددة.

وبما أن المهاجرين يمكن ان يواجهوا الخطر او السجن في اوطانهم، فان اسرائيل عرضت عليهم ايضا ترحيلهم الى بلد ثالث لم تسمه.

واستنكرت الأمم المتحدة سياسة الطرد الإسرائيلية التي تمنح كل مهاجر 3500 دولار وبطاقة طائرة، واعتبرتها بأنها غير آمنه أو مترابطة.

وقال أدم اوستين المتحدث باسم فريلاند "كندا لا تدعم سياسات الترحيل الجماعي لطالبي اللجوء"، مضيفا أن عمليات الطرد تنتهك حقوق المهاجرين بموجب اتفاقية جنيف التي وقعت عليها إسرائيل.

وأضاف "بما إننا البلد الذي يعيد توطين العدد الأكبر من طالبي اللجوء الأفارقة القادمين من إسرائيل، نحن على اتصال مباشر مع حكومة إسرائيل لننقل قلق كندا حول هذا الوضع".

وفي تقرير للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان نشر في كانون الثاني/يناير القت كندا الضوء على "التمييز المؤسسي والمجتمعي" في إسرائيل ضد الاقليات وخاصة بالنسبة إلى المهاجرين الأفارقة.

وذكر التقرير أن "طالبي اللجوء الأفارقة يفتقدون الوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية"، وحذر أيضا من أن المهاجرين قد يكونون "عرضة للضغط لقبول التعويض للترحيل الطوعي أو يسجنون إلى أجل غير مسمى في حال رفضوا الرحيل".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018