الاتحاد الأوروبي يعلن تضامنه مع بريطانيا بقضية الجاسوس الروسي

الاتحاد الأوروبي يعلن تضامنه مع بريطانيا بقضية الجاسوس الروسي
صورة توضيحية

عبر الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، عن "تضامن مطلق" مع بريطانيا في هجوم بغاز أعصاب وجهت فيه المسؤولية لروسيا، فيما يزور خبراء دوليون من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بريطانيا لأخذ عينة من العنصر الكيميائي لإجراء تحاليل.

وتواجه روسيا ضغوطا غربية في قضية تسميم العميل المزدوج السابق، سيرجي سكريبال، في 4 آذار/مارس في مدينة سالزبري في إنجلترا بغاز أعصاب.

وقال الوزراء ال28 في بيان مشترك خلال اجتماعهم في بروكسل "إن الاتحاد الأوروبي يعبر عن تضامنه المطلق مع المملكة المتحدة ودعمه لها، بما في ذلك جهود المملكة المتحدة لإحضار المسؤولين عن هذه الجريمة أمام العدالة".

وأثارت هذه القضية أزمة في العلاقات بين لندن وموسكو.

ورفض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الاتهامات ووصفها بأنها "مجرد هراء وتفاهات وكلام فارغ".

وحذر المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف، اليوم الإثنين، بريطانيا ودعاها إلى تقديم "أدلة" تثبت الاتهامات أو "الاعتذار".

وقال بيسكوف "عاجلا أم آجلا يجب الرد على هذه الاتهامات التي لا أساس لها: إما عبر دعمها بالأدلة المناسبة أو الاعتذار".

يشار إلى أن سيرجي سكريبال، الجاسوس الروسي السابق الذي باع أسرارا إلى بريطانيا وانتقل إليها ضمن صفقة تبادل جواسيس في 2010، لا يزال في حالة حرجة مع ابنته يوليا بعد العثور عليهما فاقدي الوعي على مقعد في حديقة في 4 آذار/مارس.

ومن المتوقع أن يصل خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى بريطانيا، الإثنين، لأخذ عينات من غاز الأعصاب المستخدم.

وسيلتقي الخبراء بمسؤولين من مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع القريب من سالزبري وحيث تم تحديد نوع الغاز "نوفيتشوك".

وسيجتمعون أيضا بالشرطة قبل إرسال نماذج إلى مختبرات دولية لتحليلها، ومن المتوقع أن يستغرق صدور النتائج أسبوعين، على الأقل، بحسب مسؤولين بريطانيين.

وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، ولدى وصوله بروكسل، الإثنين، للمشاركة في اجتماعات مع الحلفاء في الاتحاد الأوروبي قال "لم يعودوا قادرين على خداع أحد بعد الآن".

وأضاف أن "النفي الروسي المتكرر يزداد عبثية، إن محاولة إخفاء الحقيقة في الأكاذيب والتشويش هي إستراتيجية روسية تقليدية".

وكان قد أتهم جونسون موسكو، الأحد، بتخزين غاز الأعصاب الذي طوره السوفيات، في انتهاك للمعاهدة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.

وقال "لدينا أدلة بالفعل خلال السنوات العشر الماضية بأن روسيا لم تكن تحقق فقط في تسليم غازات أعصاب لتنفيذ اغتيالات، بل أيضا كانت تقوم بتصنيع وتخزين نوفيتشوك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018