الأمن الدولي يزور بورما وبنغلادش والعراق

الأمن الدولي يزور بورما وبنغلادش والعراق
من الأرشيف

حصل مجلس الأمن الدولي على الضوء الأخضر للقيام بزيارات إلى بورما (ميانمار) وبنغلاديش هذا الشهر، حيث يتوقع أن يركز على أقلية الروهينغا المحاصرة، وكذلك للعراق.

يشار إلى أن مندوب بيرو في الأمم المتحدة، غوستافو ميزا كوادرا ، هو رئيس المجلس لشهر نيسان/أبريل. وقد صرح للصحفيين، اليوم الإثنين، أنه يجري العمل على تفاصيل وتوقيت الزيارات المنفصلة.

وقال إن أعضاء المجلس يأملون في زيارة ولاية أراكان (راخين) في بورما حيث كان يعيش حوالي 700 ألف من الروهينغا قبل أن يتم تهجيرهم إلى بنغلاديش هربا من حملة عسكرية وحشية.

وقال ميزا كوادرا إن العراق بحاجة إلى دعم دولي "لإعادة بناء البلاد وضمان المصالحة" في أعقاب "تقدم ملموس" في محاربة الإرهاب، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية. كما أشار إلى الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في مايو/ أيار.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018