الولايات المتحدة تنشر قوات على الشريط الحدودي مع المكسيك

الولايات المتحدة تنشر قوات على الشريط الحدودي مع المكسيك
صورة توضيحية (أ ب)

بدأت ولاية تكساس الأميركية، اليوم السبت، نشر 250 فردًا من "الحرس الوطني" الخاص في الولاية، بالإضافة إلى طائرات ومركبات ومعدات مراقبة على طول حدودها مع المكسيك، ومن المزمع انتهاء نشر هذه القوات  خلال الاثنين والسبعين ساعة المقبلة.

ويأتي نشر عناصر "الحرس الوطني"، وهي قوة عسكرية احتياطية أميركية، بهدف تأمين الحدود مع المكسيك، حتى يتم بناء الجدار الذي وعد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ببنائه للحد من "ظاهرة" المهاجرين غير الشرعيين.

وأعلن مسؤولون في تكساس أمس الجمعة، عن نشر هذه القوات بعد أن وجه ترامب وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، إلى طلب استخدام الحرس الوطني لمساعدة وزارة الأمن الداخلي في تأمين الحدود بأربع ولايات في جنوب غرب البلاد بما في ذلك تكساس.

وصرح ماتيس يوم الجمعة بتمويل ما يصل إلى أربعة آلاف من قوات الحرس الوطني للعملية التي ستستمر حتى 30 أيلول/ سبتمبر وفق مذكرة لوزارة الدفاع.

ولم ينجح ترامب حتى الآن في إقناع الحكومة المكسيكية أو الكونجرس الأميركي بتمويل الجدار بالكامل، وانتقد الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو، يوم الخميس الماضي ترامب بشدة بسبب خطة بناء الجدار.

وقال قائد الحرس الوطني في تكساس، تريسي نوريس، في مؤتمر صحفي إن التفاصيل المحددة للمهمة، بما في ذلك إجمالي عدد القوات التي سيجري نشرها والتكلفة، لم تتحدد بعد.

وصعّد ترامب، أمس الجمعة، من الإجراءات المقيدة للمهاجرين غير الشرعيين على الشريط الحدودي مع المكسيك، حيث وقع مذكرة ترسم خططا لإنهاء سياسة "الاحتجاز والإفراج".

وتنص سياسية "الإفراج والاحتجاز" على إطلاق سراح المهاجرين الذين قيد الاعتقال خلال فترة انتظارهم قرار حسم أوضاعهم أو ترحيلهم، فيما ينوي ترامب أن يبقيهم رهن الاعتقال خلال هذه الفترة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018