ترامب: مدير FBI المُقال "كذاب" وطرده يشرفني

ترامب: مدير FBI المُقال "كذاب" وطرده يشرفني
(أ ب)

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مجددا، جيمس كومي المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) والذي أقاله ترامب في أيار الماضي، بالـ"كذب وتسريب معلومات سرية" لوسائل الإعلام على خلفية خلاف سياسي بين الطرفين.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: "أثبت جيمس كومي أنه كذاب ومسرب معلومات، وعمليا رأى كل شخص في واشنطن أنه لا بد من طرده لما قام به من عمل مروع".

وأضاف أن "كومي قام بتسريب معلومات سرية يتعين محاكمته عليها(...) وشرف عظيم لي أن أقوم بطرده" لافتا أن كومي كذب على الكونغرس رغم حلفه اليمين، كونه "ضعيفا وكاذبا".

جاءت اتهامات ترامب لكومي بالتزامن مع استعداد الأخير لنشر كتاب جديد يقارن فيه بين ترامب وزعيم مافيا، بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية. ويصف كومي قيادة ترامب للولايات المتحدة في كتابه بأنها نابعة من "أنانية وولاء شخصي".

وأقال ترامب كومي في 9 أيار الجاري، بناء على توصيات من وزير العدل جيف سشنز، وذلك أثناء عمله في التحقيق بعلاقات فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع روسيا.

واتهم ترامب، كومي بتسريب معلومات سرية لوسائل الإعلام، والتدخل العام الماضي لمصلحة هيلاري كلينتون في التحقيق حول استخدام المرشحة الديمقراطية السابقة للانتخابات الرئاسية لعام 2016، بريدا إلكترونيا خاصا في مراسلاتها الرسمية حين كانت وزيرة للخارجية.

بدوره، اتهم كومي البيت الأبيض بالكذب والتشهير في شهادة رسمت صورة للرئيس على أنه غير نزيه، ويتصرف بطريقة خارجة عن الأعراف الرئاسية.

وأعلن البيت الأبيض في مناسبات عدة، أن ترامب أقال كومي لـ "سوء تعامل" الأخير مع ملف المرشحة هيلاري كلينتون.

غير أن سياسيين أميركيين يربطون بين إقالة كومي، وقيادته للتحقيقات التي تبحث مدى التدخل الروسي في نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها ترامب.

يُشار إلى أن كومي قال في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ في حزيران الماضي، إنه "ليس لديه أدنى شك بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأميركية"، إلا أنه "يثق أيضا بأن هذا لم يكن عاملا حاسما في تغيير نتيجة الانتخابات".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018