روسيا: واشنطن تعرقل عمل خبراء "حظر الأسلحة" في سورية

روسيا: واشنطن تعرقل عمل خبراء "حظر الأسلحة" في سورية
دوما (أ ب)

اتّهمت البعثة الروسية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، اليوم الإثنين، الولايات المتحدة، بمحاولة تقويض دور بعثة منظمة حظر الأسلحة في سورية، حتى قبل وصولها مدينة دوما، بالغوطة الشرقية لدمشق، وقال نائب وزير الخارجية الروسي، إن فريق محققي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لا يستطيع الدخول إلى مواقع الهجوم الكيماوي في بلدة دوما دون الحصول على إذن من الأمم المتحدة.

اء ذلك عقب تصريحات ممثل واشنطن لدى المنظمة، كينيث وارد، أعرب فيها عن مخاوف بلاده من إمكانية تلاعب روسيا بالأدلة المتعلقة بهجوم دوما السورية.

وقالت ممثلية روسيا الدائمة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، عبر موقع "تويتر"، إن "الولايات المتحدة تحاول تقويض مصداقية بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى قبل وصولها إلى دوما".

وشددت على أن "روسيا تؤكد من جديد التزامها بضمان أمن البعثة، وأنها لن تتدخل في عملها".

وكان سيرغي ريابكوف، يرد على أسئلة صحافيين، اليوم الإثنين، حول منع فريق المحققين من الوصول الى دوما.

وأضاف أن الفريق منع من الدخول بالفعل لأنه لم يحصل على موافقة "قسم الأمم المتحدة للسلامة والأمن."

تشير تصريحات ريابكوف إلى ما يبدو أنها محاولة لعرقلة فريق المنظمة الدولية.

وكانت روسيا والحكومة السورية رحبتا بزيارة المحققين في وقت سابق.

وصل الفريق إلى سورية قبل يوم واحد من الضربات الجوية العقابية المشتركة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بعد أسبوع على الهجوم الكيماوي في دوما.

وأمس السبت، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن بعثة تقصي الحقائق التي أرسلتها إلى سورية للتحقيق في الهجوم الكيميائي الأخير، ستباشر عملها، حتى بعد الضربات العسكرية بقيادة واشنطن.