روحاني:انسحاب ترامب من الاتفاق سيؤدي إلى "عواقب وخمية"

روحاني:انسحاب ترامب من الاتفاق سيؤدي إلى "عواقب وخمية"
(أ ب)

حذّر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من ردّة فعل بلاده "الحازمة" ومن "عواقب وخمية" في حال قيام الأخير بالانسحاب من الاتفاق النووي.

وجاءت تصريحات روحاني، في خطاب بثه التلفزيون الحكومي، قال فيه موجهًا حديثه لإدارة البيت الأبيض "إنهم إذا لم يفوا بالتزاماتهم، فإن الحكومة الإيرانية سترد بحزم".

انسحابه من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى العالمية في 2015.

وأضاف معلقًا على رفضه للخل بالاتفاق الذي وقعته إيران مع القوى العالمية عام 2015، أنّه "لو أراد أحد خيانة شعبنا وعهدنا، يجب أن يعلم بأن تداعياتها الوخيمة ستطولهم".

وتوصلت إيران ومجموعة دول، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، في 14 تموز/يوليو 2015، إلى اتفاقية لتسوية المسألة النووية الإيرانية، وأقرت خطة عمل شاملة مشتركة، جرى الإعلان في 6 كانون الثاني/ يناير 2016 بدء تطبيقها.

ونصت الخطة على رفع العقوبات المفروضة على إيران على خلفية برنامجها النووي من قبل مجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبالمقابل تعهدت طهران بالحد من أنشطتها النووية ووضعها تحت الرقابة الدولية. ‎

وينص الاتفاق على أن بعض القيود التقنية المفروضة على الأنشطة النووية تسقط تدريجيا اعتبارا من 2025.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية، حيث هدد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي، فيما تدافع الدول الأوروبية عن الحكومة الإيرانية، وتقول إنها ملتزمة بالاتفاق.

ومن المفترض أن يتخذ ترامب قرارًا أخير بشأن بقاء دولته بالاتفاق الأوربي أو الخروج منها وفرض عقوبات شديدة على إيران، في 12 أيار/مايو المقبل، فيما يؤثر هذا التوتر على أسواق النفط بشكل خاص.