ماليزيا: دولة تعمل لتدمير إمكانات الشعب الفلسطيني اغتالت البطش

ماليزيا: دولة تعمل لتدمير إمكانات الشعب الفلسطيني اغتالت البطش
من الأرشيف

ألمح نائب رئيس الحكومة الماليزية ووزير الداخلية، أحمد زاهد حميدي، يوم أمس الإثنين، إلى أن إسرائيل هي التي اغتالت المهندس . فادي البطش، في ماليزيا فجر السبت الماضي، وذلك في إطار مساعي هذه الدولة لتدمير إمكانات الشعب الفلسطيني.

وقال الوزير حميدي، في مؤتمر صحفي، إن "عملاء أجانب لدولة في الشرق الأوسط هم الذين اغتالوا المهندس د. فادي البطش".

وأضاف أن "هذه الدولة لديها شبكة عملاء في كل العالم يقومون بتنفيذ مهمات سرية في دول أخرى من أجل حماية مصالحها"، وذلك دون أن يشير إلى اسم الدولة والتي تشير التقديرات إلى أنها إسرائيل.

وقال إيضا إن العملاء الذين نفذوا جريمة الاغتيال دخلوا ماليزيا بجوازات سفر أجنبية من دول لها علاقات دبلوماسية مع ماليزيا، ما يصعب عملية تتبع عملائها.

وقال: "من بين الوكالات الأجنبية، وكالات دولة في الشرق الأوسط لديها شبكات عالمية، وتعمل أي شيء لتدمير إمكانيات الشعب الفلسطيني (في إشارة واضحة إلى إسرائيل)".

يشار أن ماليزيا لا تقيم أي علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

إلى ذلك، قدمت وزارة الصحة الماليزية، اليوم، تقرير تشريح جثمان الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش إلى الشرطة، في إطار التحقيقات الجارية للكشف عن تفاصيل اغتياله.

وقال وزير الصحة الماليزي، داتوك سيري سوبرأمانيام، إن "الوزارة تتحفظ على تفاصيل تقرير تشريح الجثمان لضرورة التحقيقات".

وأضاف الوزير في تصريحات نقلتها صحيفة "نيو سترايتس تايمز" المحلية، "قدمنا نتائج تشريح جثمان الأكاديمي الفلسطيني البطش إلى الشرطة فور الانتهاء من المهمة".

وأكد أن "الأمر متروك في الوقت الراهن للشرطة لاتخاذ قرار الإفصاح عن تفاصيل التقرير من عدمه".

وعلى صلة، قال السفير الفلسطيني في ماليزيا، أنور الآغا، إن مسألة إعادة جثمان البطش إلى قطاع غزة من المفترض أن تنتهي خلال 24 ساعة، وإنه متفائل بإمكانية نقل الجثمان.

وأضاف أن هناك اتصالات بهذا الشأن تجري مع الجهات المصرية ذات الصلة، ومع السفارة المصرية في كوالالمبور، العاصمة الماليزية.

وكانت قد نشرت الشرطة المالزية صورا لمنفذي عملية الاغتيال. وبحسب الشرطة فإنهما يحملان ملامح أوروبية أو شرق أوسطية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018