25 قتيلا بينهم صحافيان بتفجير انتحاري مزدوج بكابل

25 قتيلا بينهم صحافيان بتفجير انتحاري مزدوج بكابل
(أ.ب.)

قتل 25 شخصا على الأقل بينهم صحافيان، وأُصيب 45 آخرون بجروح، في اعتداءين نفذهما انتحاريان، صباح اليوم الإثنين، في كابول، قرب مقر أجهزة الاستخبارات الأفغانية، حسب ما أعلن متحدث باسم شرطة العاصمة.

ووقع الهجوم في غرب كابول في حي دشتي برجي، وهو أول اعتداء يسجل ضد مركز يعد اللوائح الانتخابية للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 20 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، منذ بداية عمليات التسجيل.

ووقع الانفجار في منطقة شاش داراك بالقرب من مباني جهاز المخابرات وذلك بعد أسبوع من وقوع تفجير في مركز لتسجيل الناخبين في غرب المدينة مما أدى إلى مقتل 60 شخصا.

وأكد متحدث باسم شرطة كابول وقوع الانفجار، وقال إنه ربما نجم عن هجوم انتحاري.

وذكرت الشرطة أنّ انتحارياً فجّر حزامه الناسف، قبالة مركز استخباراتي في منطقة شش درك بكابول، مما أدى إلى مقتل وإصابة سبعة مدنيين ورجال أمن.

وأضافت أنّه "عندما هرع الصحافيون ورجال الأمن والإسعاف، إلى موقع الاعتداء، فجّر انتحاري ثانٍ حزامه الناسف، مما أدى إلى مقتل وإصابة آخرين، بينهم صحافيون"، من دون أن تحدّد عددهم.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية (إيه.إف.بي) مقتل أحد مصوريها يوم الاثنين في تفجير بالعاصمة الأفغانية كابول أصاب صحفيين ومصورين تجمعوا لتغطية تفجير كان قد وقع في وقت سابق.

وقالت الوكالة على حسابها على تويتر إن المصور شاه ماراي قُتل في التفجير.

وتشير التفاصيل إلى أن مراسل قناة الجزيرة أصيب في التفجير الثاني، وذلك عقب أن هزّ انفجار سابق مقر الاستخبارات مخلّفا أربعة قتلى على الأقل وعددا من الجرحى.

وقال مراسل الجزيرة حميد الله محمد شاه إن التفجير الأول وقع في الساعة الثامنة صباحا بالقرب من نقطة تفتيش لمقر الاستخبارات الأفغانية وعلى بعد أمتار من مكتب قناة الجزيرة.

وبيّن أن الصحفيين والمراسلين والمصورين هرعوا إلى مكان التفجير للوقوف على تفاصيله، وقد كان بينهم مهاجم يرتدي ملابس توحي بأنه مصور ويحمل معه كاميرا، وما إن تجمّع كثيرون حتى فجّر نفسه.

وأوضح شاه أن أكثر من سبعة مصورين أصيبوا بينهم الزميل ناصر شمس الدين مصور الجزيرة، مشيرا إلى أنه لم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها.

وقال صديق الله توحيدي، المسؤول في لجنة سلامة الصحفيين بأفغانستان، إن مصورًا تابعًا لقناة محلية قتل أيضًا في الهجوم الثاني، وفق أسوشييتد برس.

شهد الأسبوع الماضي، وقوع تفجير في مركز لتسجيل الناخبين في غرب المدينة، أدى إلى مقتل 60 شخصاً، وتبنّاه تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018