تحذير من وصول ليسبوس المكتظة باللاجئين إلى نقطة الانهيار

تحذير من وصول ليسبوس المكتظة باللاجئين إلى نقطة الانهيار
أ.ب

حاول رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، تهدئة سكان جزيرة ليسبوس اليونانية، التي تعتبر أكثر الجزر اليونانية اكتظاظًا باللاجئين، بعد تحذير من قرب وصولها لـ"نقطة الانهيار"، ولكنه دافع في نفس الوقت عن اتفاق الهجرة الذي وقعه الاتحاد الأوروبي مع تركيا.

وقال تسيبراس في خطاب ألقاه عند زيارته للجزيرة التي تؤوي أكثر من تسعة آلاف لاجئ، معظمهم سوريون، إنه من دون هذا الاتفاق "لكانت الأمور أسوأ بثلاث مرات"، وأضاف "قبل ثلاث سنوات كان هناك 4 أو 5 آلاف شخص يصلون يوميا"، مُقرّا في الوقت نفسه بأن الوضع الحالي بات "في منتهى الصعوبة بالنسبة إلى اللاجئين وسكان" الجزيرة.

وقد تظاهر العديد من السكان خلال إلقاء تسيبراس خطابه، أتى معظمهم من قرية موريا التي تضم المخيّم الأكثر اكتظاظا بالسكان في الجزيرة.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد حذرت في وقت سابق من أن ليسبوس تتجه نحو "نقطة الانهيار". وأشارت إلى أن "زهاء 500 شخص يصلون أسبوعيا إلى ليسبوس. والاكتظاظ السكاني والطلب المتصاعد (للحصول) على الرعاية، يدفعان المخيم إلى نقطة الانهيار".

وتزامنت زيارة رئيس الوزراء مع إغلاق عام للمتاجر في الجزيرة احتجاجا على أزمة اللجوء وكذلك على الزيادة المترقبة للضرائب في حزيران/ يونيو وهو ما يقول السكان إنه سيُخفّض عائدات السياحة.

ويعيش آلاف اللاجئين في ظروف صعبة للغاية في مراكز مكتظة في جزر بحر إيجه اليونانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018