استقالة مفاجئة لرئيس فريق التفتيش في الوكالة الدولية للطاقة الذرية

استقالة مفاجئة لرئيس فريق التفتيش في الوكالة الدولية للطاقة الذرية
رئيس فريق التفتيش في الوكالة الدولية للطاقة الذرية تيرو فارغورانتا في طهران (اف ب)

أفاد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن رئيس فريق التفتيش في الوكالة تقدم باستقالته يوم أمس الجمعة.

ولم يتم الكشف عن أسباب استقالة تيرو فارغورانتا المفاجئة والتي تأتي بعد أيام معدودة من انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق بين إيران والقوى العظمى، بشأن برنامجها النووي .وتجري الوكالة بعمليات تفتيش في إيران للتحقق من الالتزام بشروط الاتفاق.

وصرح المتحدث أن "الوكالة ستستمر بممارسة أنشطة الرقابة التي تتولاها بمهنية عالية".

وكان قد تم تعيين مساعد المدير العام للوكالة المكلف بأنشطة التحقق في إيران، ماسيمو أبارو، بديلا مؤقتا لفارغورانتا الذي تولى منصبه أواخر 2013.

وأشار المتحدث إلى أنه سيتم تعيين بديل دائم في أقرب وقت ممكن.

وقال مسؤولون أميركيون إنهم يريدون استمرار أنشطة التحقق في إيران بالرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي التاريخي الموقع بفيينا في 2015.

وصرح مسؤول في البعثة الأميركية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن "الولايات المتحدة مستمرة في دعم عمليات التفتيش الصارمة التي تجريها الوكالة في إيران تطبيقا لكامل صلاحياتها".

وبموجب الاتفاق الموقع مع إيران، فهي ملزمة بفتح أي موقع أمام الوكالة خلال 24 يوما كحد أقصى، كما يفرض مراقبة عن بعد على مدار الساعة في بعض المواقع. ودعا باقي أطراف الاتفاق أي روسيا والصين والدول الأوروبية بالإبقاء عليه.

ويخشى مراقبون للشأن الإيراني، من انهيار الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وإعادة فرضها العقوبات على إيران، ما قد يدفع إيران إلى إنهاء تعاونها مع عمليات التحقق التي تجريها الوكالة.

وتصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ التوقيع على الاتفاق النووي مع طهران، تقارير فصلية أكدت فيها أن إيران تحترم "التزاماتها النووية".