مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين
(أ ب)

طالب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، إسرائيل بضرورة وقف إطلاق الذخيرة الحية التي أودت بحياة العشرات وأصابت الآلاف في قطاع غزة، وحث المجتمع الدولي على تقديم المسؤولين عن ذلك للعدالة.

وكتب زيد في رسالة على حساب المنظمة الدولية على تويتر قائلا "عمليات القتل الصادمة للعشرات وإصابة المئات بالذخيرة الحية الإسرائيلية في غزة يجب أن تتوقف الآن".

وأضاف أنه يجب احترام الحق في الحياة، وينبغي محاسبة المسؤولين عن "الانتهاكات الشائنة لحقوق الإنسان، ويتعين على المجتمع الدولي أن يضمن العدالة للضحايا".

وعلى صلة، نشرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، بيانا، طالبت فيه بـ"الامتناع عن قتل متظاهرين آخرين في قطاع غزة".

وبحسبها فإن "عشرات الفلسطينيين، بينهم أطفال، قتلوا، في حين أصيب المئات بنيران الإسرائيليين اليوم، خلال المظاهرات المتواصلة قرب السياج الحدودي". وأضافت "نأمل أن يبدي الجميع ضبط النفس لمنع وقوع المزيد من الضحايا".

وكتبت أيضا أنه "يجب على إسرائيل أن تحترم الحق بالتظاهر غير العنيف، ومبدأ استخدام القوة المتناسبة، وعلى حماس وقادة المظاهرات التأكد من أن المتظاهرين لا يتصرفون بعنف ولا يتم استغلالهم"، على حد تعبيرها.

وكان متحدث باسم رئيسة الحكومة البريطانية، تيريزا ماي، قد صرح اليوم أن "بريطانيا قلقة جدا من التقارير عن العنف وسقوط ضحايا في غزة".

وأضاف للمراسلين "نحث على ضبط النفس، وتجنب العمليات المدمرة لجهود السلام. وبريطانيا ستظل ملتزمة بحل الدولتين وتكون القدس عاصمتهما المشتركة".

كما دعت فرنسا إلى "التهدئة"، كما دعت في بيان حكومي إلى "منع التصعيد".

وكانت تركيا قد حملت الولايات المتحدة، في وقت سابق اليوم، بالمسؤولية عن المجزرة ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقالت الحكومة التركية إن "تركيا لا تعترف الخطوات الأخيرة لإسرائيل والولايات المتحدة"، وذلك على خلفية نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وعلى صلة أيضا، دان بيان صادر عن الخارجية المصرية "تفعيل القوة ضد مسيرات غير عنيفة"، وحذرت من "الأبعاد السلبية للتصعيد الخطير". بحسب البيان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018