ظريف يصل بروكسل في جولته لإنقاذ الاتفاق النووي

ظريف يصل بروكسل في جولته لإنقاذ الاتفاق النووي
(أ ف ب)

يصل وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، إلى بروكسل، المحطة الأخيرة من جولة يسعى خلالها لإنقاذ الاتفاق النووي لبلاده، بعد انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منه.

ويلتقي ظريف نظراءه من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وهي ثلاث من الدول الموقعة على الاتفاق التاريخي، والتي أغضبها انسحاب واشنطن من الاتفاق.

وبعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي، الأسبوع الماضي، بدأ وزير الخارجية الإيراني منذ ذلك الحين جولة أخذته إلى روسيا والصين، الدولتين الأخريين الموقعتين على الاتفاق النووي، سعيا لحشد الدعم له.

وكان قد التقى ظريف، الإثنين، نظيره الروسي، سيرجي لافروف، غداة اجتماعه بالمسؤولين الصينيين في بكين.

وقال ظريف في مستهل الاجتماع إن "الهدف النهائي من كل هذه المحادثات هو الحصول على ضمانات بأن تكون مصالح الشعب الإيراني مكفولة بموجب الاتفاق والدفاع عنها".

وأثنى ظريف بعد المحادثات على "التعاون الممتاز" بين موسكو وطهران وقال إن لافروف وعده بـ"الدفاع عن الاتفاق والإبقاء عليه".

من جهته قال لافروف إن على روسيا والأوروبيين "الدفاع بشكل مشترك عن مصالحهم" في هذا الملف.

ووجه ظريف، الإثنين، رسالة إلى الأمم المتحدة اتهم فيها الولايات المتحدة "بالانتقاص التام للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة" بانسحابها من الاتفاق.

وتحدث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بشأن الجهود لإنقاذ الاتفاق، بعد أن أعرب عن "قلقه البالغ" لقرار ترامب.

والإثنين، التقى بوتين مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، وأكد له أن روسيا "مستعدة لمواصلة الالتزام بالاتفاق النووي الإيراني رغم انسحاب الولايات المتحدة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018