تيلرسون يفتح النار على ترامب... تلميحًا

تيلرسون يفتح النار على ترامب... تلميحًا
ترامب وتيلرسون (أ ب)

ندّد وزير الخارجية الأميركي السابق، ريكس تيلرسون، اليوم، الأربعاء، بما وصفها بأنها "أزمة متنامية في الأخلاق والنزاهة" في الحياة السّياسيّة الأميركيّة، في انتقاد واضحٍ للرئيس، دونالد ترامب.

وقال تيلرسون، خلال خطاب بحفل تخرج في معهد فرجينيا العسكري، "إذا حاول قادتنا إخفاء الحقيقة أو عندما نصبح نحن كأفراد أكثر تقبلا لحقائق بديلة لم تعد تستند إلى الحقائق، فعندئذ سنكون نحن كمواطنين أميركيّين في طريقنا للتخلي عن حريتنا".

ولم يذكر تيلرسون، الذي عزله ترامب في آذار/مارس بعد أقل من عام في منصبه، ترامب بالاسم، خلال خطابه أمام طلاب بمعهد العسكري في ليكسنغتون بولاية فرجينيا.

لكنّه حذّر من أن أزمة تتعلق بالصدق والنزاهة تهدد الديمقراطية الأميركيّة.

وقال تيلرسون "عندما نصبح مشوّشين بشأن الحقيقة، حتى فيما يبدو أكثر الأمور تفاهة، فإننا نصير مشوشين بشأن أميركا".

وأضاف "إذا لم نواجه نحن، كأميركيّين، أزمة الأخلاق والنزاهة في مجتمعنا وبين قادتنا في القطاعين العام والخاص. وللأسف، في بعض الأحيان حتى في القطاع غير الربحي، فإنّ الديمقراطية الأميركيّة التي نعرفها تدخل سنوات انحطاطها".

وخطاب تيلرسون من أول تصريحاته العلنية منذ عزله ترامب، لينهي فترة عمله غير المستقرة كوزير للخارجية وخلافات حول السياسات مع البيت الأبيض.

وأدلى الرّئيس الأميركيّ، مرارًا، بتصريحات ونشر تغريدات غير مدعومة بحقائق، ومنها، على سبيل المثال، قوله إن الحشود التي حضرت حفل تنصيبه في كانون ثانٍ/يناير 2017، كانت أكثر من تلك التي حضرت حفل تنصيب سلفه، باراك أوباما.

وقال تيلرسون إن الالتزام بالحقائق يقوي تحالفات أميركا مع الديمقراطيات الأخرى في العالم.