محامي ترامب: التحقيق بالتدخل الروسي بالانتخابات ينتهي بـ1 أيلول

محامي ترامب: التحقيق بالتدخل الروسي بالانتخابات ينتهي بـ1 أيلول
أرشيفية

أعلن رودي جولياني، محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 وتواطؤ روسيا المحتمل مع حملة ترامب، سينتهي في الأول من أيلول/ سبتمبر.

وقال جولياني، لصحيفة "نيويورك تايمز"، أمس الأحد، إن مكتب روبرت مولر، المستشار الخاص الذي يقود التحقيق، شارك جدوله الزمني قبل ما يقرب من أسبوعين.

وقال جولياني للصحيفة: "أنت لا تريد تكرارا لانتخابات عام 2016 حيث تصلك في النهاية تقارير متضاربة ولا تعرف كيف أثرتْ على الانتخابات"، مشيرا إلى التأثير المحتمل للتحقيق على الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة، في تشرين الثاني.

وكان ترامب، قد قال أمس الأحد، إنه سيطلب من وزارة العدل، الإثنين، التحقيق في احتمال خرق مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) حملته الانتخابية، بأوامر من أشخاص داخل إدارة سلفه باراك أوباما.

وأضاف ترامب، في تغريدة على موقع "تويتر" نشرها يوم أمس: "سأفعل ذلك رسميا، وسأطلب غدا من وزارة العدل التحقق فيما إذا كان مكتب التحقيقات الفيدرالي قد تسلل أو راقب الحملة الانتخابية". 

وذكر أنه سيطلب التحقق من "صدور أي من هذه المطالبات (المراقبة أو التسلسل لحملته) عن أشخاص داخل إدارة (باراك) أوباما (الرئيس الأميركي السابق)". 

والجمعة الماضية، لمّح ترامب إلى احتمال خرق مكتب FBI لحملته الانتخابية الرئاسية في عام 2016. 

وقال في تغريدة على "تويتر": "هناك تقارير حول وجود ممثل واحد على الأقل من الـFBI تم زرعه داخل حملتي الانتخابية لتحقيق أغراض سياسية". 

وأضاف: "في حال كان الأمر صحيحا فسيعتبر أكبر فضيحة سياسية على الإطلاق". 

ولا تسير العلاقة بين ترامب وأوباما على نحو جيد، حيث تبادلا الاتهامات علنًا في أكثر من مناسبة.

كما شن أوباما هجوما على ترامب عقب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، معتبرًا أن الخطوة "تقوض مصداقية" بلاده عالميًا.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018