بنس يحذر كيم من مصير القذافي بحال تمسك بالنووي

بنس يحذر كيم من مصير القذافي بحال تمسك بالنووي
(أ.ب.)

حذر نائب الرئيس الأميركي مايكل بنس زعيم كوريا الشمالية مجددا من مواجهة مصير القذافي إذا لم تتخل بلاده عن برنامجيها النووي والصاروخي.

وأعلن بنس في حوار مع قناة "فوكس نيوز" أن بلاده تنطلق من فرضية تقول إن بيونغ يانغ إذا لم تتخل عن برنامجها النووي، فإن أحداثا مشابهة لتلك التي حصلت في ليبيا وأدت إلى سقوط نظام القذافي ستحدث في كوريا الشمالية.

وقال نائب الرئيس الأميركي في سياق حديثه عن احتمال إلغاء القمة المقررة في 12 حزيران/يونيو القادم في سنغافورة: "سيكون من الخطأ الكبير أن يظن كيم جونغ أون أنه قادر على اللعب مع دونالد ترامب".

وردا على سؤال حول عما إذا كان ترامب مستعد للتخلي عن الاجتماع مع كيم جونغ أون إذا لزم الأمر، أجاب بنس: "لا شك، هذا ما سيحصل، ونأمل في الأفضل. نحن نأمل حقا في أن ينتهز كيم جونغ أون الفرصة لطي برنامج تطوير الأسلحة النووية وأن يفعل ذلك بطرق سلمية".

ولفت نائب الرئيس الأميركي إلى أنه "في الأسبوع الماضي كان هناك حديث عن النموذج الليبي. والرئيس أوضح بجلاء بأن هذا الأمر سينتهي بصورة استثنائية كما انتهى في ليبيا، إذا لم يبرم كيم جونغ أون صفقة".

وحين سئل بنس عما إذا كانت كلمات ترامب تعتبر بمثابة تهديد لبيونغ يانغ، أجاب "أعتقد أن هذا بالأحرى حقيقة".

وذكر أن ترامب "أوضح أن الولايات المتحدة تحت قيادته لا تنوي تحمل وضع يكون فيه لدى نظام كوريا الشمالية أسلحة نووية وصواريخ باليستية تهدد الولايات المتحدة وحلفاءنا".

ولم يستبعد بنس أن تلجأ بلاده إلى استخدام القوة العسكرية، مضيفا "لقد أوضحنا أننا نواصل ممارسة ضغوط دبلوماسية واقتصادية على كوريا الشمالية، وننظر في جميع الخيارات لتحقيق هذا الهدف".